في ضرورة تفعيل دورية وزير الداخلية و التواصل مع المواطنين شرط للتنمية

6 أكتوبر 2021 - 7:23 م

أمنوس. ما : الحسين امزريني

 

وأنا أتابع ما جاء في الدورية التي وجهها وزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت إلى ولاة الجهات وعمال العمالات وعمال المقاطعات ورؤساء مجالس الجماعات الترابية، استوقفتني خاتمة السيد الوزير التي دعا من خلالها الهيئات المنتخبة إلى التواصل مع المواطنين ووضع المعلومات العمومية رهن إشارتهم، حتى يمكنهم ذلك من مشاركة فعالة في إطار الديمقراطية التشاركية، كما توقف عند ضرورة أن تعمل الجماعات الترابية كل واحدة في حدود اختصاصاتها على نشر الحد الأقصى من المعلومات التي في حوزتها بصفة تلقائية، وذلك بواسطة جميع وسائل النشر المتاحة خاصة الإلكترونية منها.
فهذا إن دل على شيء إنما يدل على تتبع السيد الوزير لشكايات المواطنين التي تننشر عبر مختلف المواقع سواء الإخبارية منها أو التواصلية بكل أصنافها ،حيث أصبح الوصول إلى سطح القمر أهون من الوصول إلى المعلومة التي يكفلها دستور 2011 لكل مواطن مغربي ، فما ينطبق على المؤسسات المنتخبة ينطبق على المسؤسسات التي ذكرها السيد وزير الداخلية.
فهل بعد دورية السيد وزير الداخلية ودستور 2011 سيتمكن المواطن من الوصول إلى المعلومة؟ ام ستبقى دار لقمان على حالها وستعود حليمة للامبالاتها القديمة؟

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: