نهاية الانتخابات وبداية العمل

22 سبتمبر 2021 - 11:28 م

أمنوس. ما : بقلم _ الحسين امزريني

 

إنتهت الحملات الإنتخابية وانتهىت معها سلبياتها وإيجابياتها وانتخب جل رؤساء الجماعات، ففاز البعض بولاية أخرى ولم يسعف الحض البعض الأخر للاستمرار في تسيير وتدبير ما بدؤوه حيث تبسم الحظ لأناس آخرين لإتمام المسيرة التسييرية والتدبيرية رفقة فريق العمل إيمانا منهم باستمراريات المؤسسات.

فالهدف من هذا المقال ما لاحضناه ولاحضه الرأي العام المحلي و الجهوي والوطني خلال الولايات السابقة بإستمرار بعض ممثلي الأمة في ممارسة الإنتخابات طيلة ولايتهم الإنتدابية عوض ممارسة صلاحياتهم التي خولها لهم الدستور لتمثيل الجميع دون استثناء ولا خلفيات و بكل روح المسؤولية و الرياضية ونسيان الماضي لأن الماضي لا يعود،

فهنيئا لكل من سيعمل بهذا المبدأ المنطقي السليم، ولمن له رؤية مغايرة فالأيام ستكشف عن كل شيئ، فالمواطن المغربي اصبج اليوم ناضجا سياسيا اكثر من اي وقت مضى، سيتحمل فعلا تهورات واللامبلات بعض ممثليهم داخل مختلف المجالس بسبب عدم نضجهم السياسي، بالمقابل سيعاقبونهم عبر صناديق الاقتراع التي هي الوسيلة الوحيدة للحكم عليهم يا إما بالاستمرار او بالانتحار السياسي، وخير دليل على ما أقول هو ما وقع خلال  اقتراع 8 شتنبر 2021.
فهناك من عوقب أشد العقاب عبر هذه الصناديق ونزلت أسهمه إلى الحضيض وهناك من حكم عليه بالانتحار السياسي بالمقابل هناك من نال جزاءا إيجابيا وتبوء مكانة مهمة داخل مواقع القرار.
فكما يقول المثل الشعبي السائد.
من جد وجد ومن زرع حصد.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: