القاصة الناظورية حنان قروع ضيفة برنامج أسماء و أسئلة

9 يوليو 2022 - 5:10 م

 

أسماء وأسئلة:إعداد وتقديم رضوان بن شيكار

 

تقف هذه السلسلة من الحوارات كل اسبوع مع مبدع اوفنان اوفاعل في احدى المجالات الحيوية في اسئلة سريعة ومقتضبة حول انشغالاته وجديد انتاجه وبعض الجوانب المتعلقة بشخصيته وعوالمه الخاصة.

 

ضيفة حلقة الأسبوع القاصة حنان قروع

 

  1. كيف تعرفين نفسك للقراء في سطرين؟
    امرأة تحيك أيامها بمغزل الألم والصبر والعمل الجاد الطموح لتصنع منها أجمل جدائل الحب والأمل. حالمة بنكهة الواقع، عاشقة لليل بأشعة الشمس، أنصت أكثر مما أتكلم.
  2. ماذا تقرأين الآن؟ وما هو أجمل كتاب قرأته؟
    حاليا أعيد قراءة رواية ‘الأكاسيا’ لكلود سيمون، بالموازاة مع قراءة بعض المقالات المتعلقة بالرواية الفرنسية للقرن العشرين. أما أجمل كتاب قرأته فهو رواية ‘Cيين انوس دي سوليداذ لجابرييل كارسيا ماركيز مترجمة الى الفرنسية.
  3. متى بدأت الكتابة؟ ولماذا تكتبين؟
    بدأت الكتابة مذ تعلمت أن أمسك بالقلم…بدأت بخربشات على جدران المنزل، على الأبواب وعلى الستائر كما يفعل سائر الأطفال في مثل سني، ثم تحولت الكتابة من لعب الى ممارسة في إطار الأندية التربوية عندما كنت بالسلك الإعدادي، ومن ممارسة فنية الى حاجة ذاتية حينما تراكمت علي ضغوطات الحياة…فصارت الكتابة مرتعا لأشجاني ومرفأ آمنا ترسو فيه أفكاري.
  4. ما هي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكع في أزقتها وبين دروبها؟
    يجتاحني الحنين الى قريتي، أرض أجدادي، وبالأخص ربوة تعلو عليها شجرة اللوز، باسقة كأحلامي…أتسلقها وأناجي زرقة البحر الذي يدعوني للإبحار في سمائه.
  5. هل أنت راضية على إنتاجاتك وما هي أعمالك المقبلة؟
    إذا رضي الكاتب عن انتاجاته تمام الرضى فانه لن يبدع ولن يجدد من كتاباته بل يحكم عليها بالرتابة والجمود. حاليا، أخوض تجربة الكتابة الروائية باللغة العربية.
  6. متى ستحرقين أوراقك الإبداعية وتعتزلين الكتابة؟
    قد أحرق أوراقي الإبداعية، لكن حس الإبداع يسكن دواخلي…قد أعتزل الكتابة كفعل يمارسه الكاتب، لكني لن أعتزلها أبدا كعلاج يصغي الى صوتي الداخلي.
  7. ما هو العمل الذي تمنيت أن تكون كاتبته؟ وهل لك طقوس خاصة للكتابة؟
    تمنيت أن أكون كاتبة لقصائد Rونسارد (القرن 16).ليس لدي طقوس معينة للكتابة ولا مكان معين للكتابة وإنما وقت معين لها، وهو وقت مخالف تماما لعقارب الساعة. يتعلق الأمر بالوقت الذي أكون فيه بحاجة لتخليص نفسي من الشوائب ومن الشحن السلبية الناتجة عن مشاق الحياة.
    8.هل المبدع والمثقف دور فعلي ومؤثر في المنظومة الاجتماعية التي يعيش فيها ويتفاعل معها أم هو مجرد مغرد خارج السرب؟
    بغض النظر عن وظائف الكتاب الجمالية والقيمية…، فان العمل الأدبي يظل في أفقه المجرد ما لم يتفاعل مع القراء الذين يشكلون شريحة مجتمعية ما. لذلك فالسرب هو من يحدد إذا كان الأمر يتعلق بالتغريد أم بالثرثرة.
  8. ماذا يعني لك العيش في عزلة إجبارية وربما حرية أقل؟ وهل العزلة قيد أم حرية بالنسبة للكاتب؟
    العزلة اختيار والقيد قرار. وبين الاختيار والقرار يتموضع الكاتب.
  9. شخصية في الماضي ترغبين لقاءها ولماذا؟
    أرغب بلقاء أفلاطون لأتأكد إن كان فعلا قد عزل الشعراء من مدينته، ولأسأله عن تمثله لمفهوم الواقع وكيف ميز بين الواقع المحسوس والواقع الوهمي.
  10. ماذا كنت ستغيرين في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟
    لو توفرت لدي آلة الزمن لأعود بها الى الوراء، لما ارتكبت أخطاء كثيرة ولغيرت قرارات مصيرية عديدة، ولكني حتما كنت سأرتكب أخطاء جديدة. لذلك، لا أستسيغ كلمة ‘لو’ لأنها تقيد الإنسان بماضيه وتمنعه من تذوق حلاوة الحاضر واستشراف المستقبل. أحاول التأقلم مع معطيات الواقع وإيجاد سر ما يحببني فيه.
  11. ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ الذكريات أم الفراغ؟
    عندما تفقد الأشياء المحسوسة التي تشغل حيزا في الفضاء، فانه من السهل تعويضها ببدائل. أما إذا فقدنا الأشياء التي تخدش ذواتنا، وتجردنا من أحاسيسنا وتجرح كبرياءنا، فلا المال ينفع ولا اجترار الذكريات يصلحها بع الانكسار…ناهيك عن فقد من نحب…فراغ لا يعبأ مهما حاولنا ملأه.
  12. صياغة الآداب لا يأتي من فراغ بل لابد من وجود محركات مكانية وزمانية، حدثينا عن مجموعتك القصصية “صرخات من دهاليز منسية” . كيف كتبت وفي أي ظرف؟
    ‘صرخات من دهاليز منسيه عبارة عن اعترافات لنساء من مجتمعنا. كل صرخة تحكي معاناة امرأة ما. كتبت المجموعة بأسلوب بسيط جدا متعمد كي لا تشكل صعوبة الكلمات عائقا للقراءة، كما كتبت بصيغة المتكلم لإقحام القارئ الذي سيجد نفسه في قصة ما وكأنه هو من يحكي حكايته.
  13. الى ماذا تحتاج المرأة في أوطاننا لتصل الى مرحلة المساواة مع الرجل في مجتمعاتنا الذكورية بامتياز.الى دهاء وحكمة بلقيس ام الى جرأة وشجاعة نوال السعداوي؟
    للأسف، يساء فهم كلمة ‘مساواه من قبل الجنسين، إذ لا يمكن أن نحقق المساواة دون استحضار ثلاثة مفاهيم أساسية والتمييز بينها (الحق والواجب والمسؤولية) إضافة الى عنصر رابع هو مكارم الأخلاق. فالمساواة في مفهومها العامي لا يمكنها أن تتحقق لاعتبارات فيزيولوجية ونفسية ، وإلا لطالبنا الرجال بالإنجاب والإرضاع ولطالبنا النساء في مجتمعاتنا بالقوامة والإمامة…المرأة لا تحتاج إلا أن تعيش أنوثتها وتستقل بذاتها وفكرها في كنف رجل يمارس رجولته عوض ذكورته.
  14. ماجدوى هذه الكتابات الإبداعية وما علاقتها بالواقع الذي نعيشه؟ وهل يحتاج الإنسان إلى الكتابات الابداعية ليسكن الأرض؟
    الكتابات الإبداعية تزيل الغبار الذي يغطي الواقع سواء أكان جميلا أو قبيحا. وتمكن المرء من رؤية الأمور من زوايا مختلفة وتخرجه من قوقعة التفكير الأحادي المتسلط.
  15. كيف ترين تجربة النشر في مواقع التواصل الاجتماعي؟
    لمواقع التواصل الاجتماعي دور كبير في التعريف بالكتاب الشباب ، لكن بالنسبة لي يبقى الكتاب الورقي أفضل وسيلة للنشر.
  16. كلمة أخيرة او شيء ترغبين الحديث عنه ؟
    أسوأ ذكرى حينما توفيت والدتي في حادثة سير بعد مرور سنة عن وفاة والدي رحمهما الله. أجمل ذكرى حينما أبانت التحاليل التي أجريت على الأورام التي استباحت جسدي أنها ليست سرطانية. حمدا لله.
  17. كلمة أخيرة او شيء ترغبين الحديث عنه ؟
    لكل مجتهد نصيب.
    الكلمة الطيبة صدقة
    التبسم في وجه الآخر رياضة للجسد وللروح.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: