وزير الخارجية الإسباني يريد المصالحة مع المغرب على غرار ألمانيا لكنه.. ؟؟

12 يناير 2022 - 8:17 م

 

حمزة المتيوي

 

عاد وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، للحديث عن موضوع الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا التي عمرت لـ9 أشهر، وهذه المرة في سياق المُصالحة المغربية الألمانية التي أنهت القطيعة الدبلوماسية بين البلدين وايضا تزامنا مع أول زيارة للمبعوث الأممي الجديد حول الصحراء، ستافان دي ميستورا، إذ أكد أن مدريد ترغب في بناء علاقات أكبر مع المغرب تتلاءم والقرن الحادي والعشرين، لكنه تفادى أي إشادة بمقترح الحكم الذاتي المغربي للأقاليم الصحراوية.

وعلى هامش مؤتمر صحفي جمعه بوزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي يوم أمس الثلاثاء، إن هناك اتصالات سلسلة مع نظيره المغربي ناصر بوريطة الذي يشاطره الإيمان “بروح التقدم في بناء تعاون مكثف وغني ويشمل العديد من الجوانب” على حد تعبيره، إلى جانب التعاون الذي يجري بين البلدين على مستوى التصدي للهجرة غير النظامية، وخاصة لتفادي محاولات اقتحام الحدود مع سبتة ومليلية.

لكن ألباريس أوضح أنه “غير راض” عن هذا الوضع لأنه يريد الذهاب أبعد من ذلك، وذلك خلال جوابه على سؤال بخصوص إعادة المغرب وألمانيا لعلاقاتهما الدبلوماسية قبل القيام بالشيء نفسه بين الرباط ومدريد، مبرزا أن هناك العديد من الأمور الإيجابية التي يمكن الاستناد إليها لبناء العلاقات الجديدة التي يرغب فيها، مشيرا إلى خطاب الملك محمد السادس الذي أعلن رغبته في بناء علاقات ثنائية على أساس” الثقة والشفافية والاحترام المتبادل والوفاء بالالتزامات”.

لكن وزير الخارجية الإسباني لم يُبد أي تغير في موقف بلاده من قضية الصحراء، عكس ما قامت به ألمانيا التي أشادت، عبر وزيرة خارجيتها ثم عبر رسالة من رئيس البلاد فالتر شتاينماير إلى العاهل المغربي، بمخطط الحكم الذاتي باعتبارها “أساسا جيدا” للتوصل إلى اتفاق حول النزاع، وهو الأمر الذي كان مدخلا لعودة الدفء إلى العلاقات المغربية الألمانية، بعدما عجل برجوع السفيرة المغربية إلى برلين.

وأورد ألباريس أن إسبانيا تدعم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، مبرزا أن بلاده وضعت تحت تصرفه طائرة تابعة للجيش في إطار تسهيل مهمته خلال جولته الأولى في المنطقة، مضيفا أن مدريد “تدعم حلا سياسيا وعادلا ومقبولا للطرفين، وداخل إطار الأمم المتحدة”.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: