ديريكت : أعذار غياب ممثلي الساكنة عن دورات المجالس و ضرورة تطبيق القانون

24 ديسمبر 2021 - 11:29 ص

 

أمنوس . ما : ميمون عزو

 

 

لوحظ في الدورات الأخيرة للجماعات الترابية ، سواء العادية أو الإستثنائية ، رغم قلتها ، غياب عدد مهم من المستشارين خاصة بجماعتي الناظور و بني انصار ، دون عذر مقبول ، و بعذر ،، مجهول ،، .

 

و يعمل رؤساء الجماعات ، وفق القانون التنظيمي 113/14 ، و خاصة المادة 67 منه في فقرتها الثالثة ، و التي جاء فيها ،، يتعين على رئيس المجلس مسك سجل الحضور عند افتتاح كل دورة ، و الاعلان عن أسماء الأعضاء المتغيبين ،، على تطبيقها حرفيا حيث و بداية كل دورة يقوم رؤساء الجماعات بتلاوة أسماء المتغيبين ، و هذا شئ محمود ، ولكن التساؤل المشروع الذي يبقى جوابه معلقا ، لماذا استثنى هؤلاء الرؤساء الفقرة الثانية من نفس المادة ، ومروا مباشرة إلى الفقرة الثالثة ، و من أجل التوضيح اكثر ، تقول الفقرة الثانية من المادة 67 من القانون التنظيمي 113/14 ،، كل عضو من أعضاء مجلس الجماعة لم يلب الاستدعاء لحضور ثلاث دورات متتالية أو خمس دورات بصفة متقطعة، دون مبرر يقبله المجلس، يعتبر مقالا بحكم القانون. ويجتمع المجلس لمعاينة هذه الإقالة.،، .

 

في قراءة سريعة لهذه الفقرة ، نجد أن القانون يؤكد على ضرورة عرض أسباب الغياب عن أي دورة على المجلس من أجل قبول العذر أو رفضه .

 

الفقرة أعلاه واضحة ولا تحتاج إلى أي اجتهاد قضائي ، او شرح قانوني ، لانها شددت على ،، دون مبرر يقبله المجلس ،، اي أن المجلس له حق قبول المبرر أو رفضه حتى لا يتم التلاعب في قرارات الحضور او الغياب ، و حتى يكون الرأي العام مطلعا على سبب الغياب ، هل هو سبب مقنع وجيه ام مجرد تهرب من المسؤولية التي من اجلها تقدم و ترشح للانتخابات .

 

هذه الفقرة الواضحة و المهمة و هي أساس المادة 67 بأكملها ، يتجاهلها الرؤساء سواء عمدا أو دون قصد ، أمام أنظار ممثل السلطة المحلية الساهر على تطبيق القانون .
على جماعات الناظور ، استدراك هذا الخطأ الفادح ، و عرض أسباب الغياب عن الدورات على المجلس لاتخاذ مقرر في شأنه ، حتى لا يستمر الاستهتار بمؤسسة ،، المجلس الجماعي ،، و خيانة ثقة المواطنين الذين صوتوا على مرشحيهم من أجل تمثيلهم و الحضور الى الدورات التي لا تتعدى ثلاث دورات عادية في السنة

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: