افتتاح مناطق تجارية قرب سبتة و مليلية المحتلتين يثير مخاوف الاسبان

4 ديسمبر 2021 - 8:18 م

 

مع اقتراب افتتاح المنطقة التجارية التي يتم تشييدها نواحي سبتة المحتلة، يتسرب القلق شيئا فشيئا إلى الإسبان، بخصوص مصير المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي، الواقعة في شمال المغرب، سيما في ظل وجود العديد من التقارير التي ترجح سعي الرباط إلى استعادة مدنه المحتلة دون الدخول في مواجهة عسكرية مع الجارة الشمالية.

وقالت جريدة “إل إسبانيول”، إن المغرب لا يترك شيئا للصدفة، حيث قرر افتتاح المنطقة التجارية نواحي سبتة، فور انتهاء المرحلة الأولى من أشغالها، شهر أبريل المقبل، وهو الموعد الذي سيأتي بعد شهر واحد فقط من افتتاح المعابر الحدودية مع المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي.

وأضافت أن هذه المنطقة التجارية، التي طورتها منصة “Tanger Med Zonas”، على الطريق بين تطوان والمضيق، بالقرب من محطة “كابو نيغرو” الساحلية الفاخرة، وتهدف إلى جعل المنطقة جذّابةً من الناحية تجارية، وملبيةً طلبات السياح.

وتابعت اليومية أن الرباط، تضع اللمسات الأخيرة على خطة تنمية صناعية وسياحية في طنجة وتطوان، مثل تلك الموجدة في شمال شرق البلاد، بإقليم الناظور على الحدود مع مليلية، التي تقودها شركة “مارشيكا ميد”، إضافة إلى أن ميناء الناظور غرب المتوسط، بات على وشك الانتهاء.

وأردفت أن المنطقة التجارية نواحي سبتة، شيدت على مساحة 70 هكتارا، وستشمل الأنشطة التجارية، والمطاعم، ومناطق الترفيه والملاعب، ومن المقرر أن ينتهي الجزء الأول منها، وتفتح للمواطنين في الربيع المقبل، مبرزةً أنها ستخصص لتشغيل مواطني المنطقة المتأثرين بإغلاق المعبر الحدودي، وانتهاء التهريب المعيشي.

وذكرت أن أول علامة تجارية دولية مؤكدة، تم تثبيتها في المنطقة، هي الشركة متعددة الجنسيات الرائدة في قطاع الأثاث “IKEA”، والتي ستخلق 500 وظيفة مباشرة، و1000 وظيفة غير مباشرة، وفقا للمعلومات التي قدمتها الشركة السويدية، ومن المقرر أن تفتح أبوابها في صيف سنة 2022.

وأوضحت أن المتجر، المشيد على أكثر من ثلاثة هكتارات، وسيحتوي على مساحة عرض خارجية فريدة من نوعها لـ”IKEA” في العالم، حيث ستكون على شكل سقف زجاجي بمساخة 500 متر مربع، ستضم مجموعة من الأثاث الخارجي على مدار العامّ.

وقالت الشركة السويدية في بيان لها، حسب ما جاء في “إل إسبانيول”، إن “افتتاح هذا المتجر الجديد يمثل استثمارا يقارب 400 مليون درهم، ما سيعزز بلا شك اقتصاد المنطقة الشمالية من المغرب”.

واسترسلت اليومية، أن شركة دولية أخرى، افتتحت لتوها متجرها العاشر في مدينة طنجة، هي “Virgin Megastore”، وهي متخصصة في منتجات التكنولوجيا الفائقة والثقافة والترفيه، وتبلغ قيمة الاستثمار في هذا المشروع الجديد 8.6 مليون درهم، وخلق 46 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وذكرت أنه مع استئناف العلاقات الدبلوماسية وإطلاق خطوط جوية مباشرة بين إسرائيل والمغرب، تستعد الدولة المغاربية لاستقبال المزيد والمزيد من الزوار والسياح الإسرائيليين”، مردفةً: “بهذه الطريقة بدأ المرشدون السياحيون في طنجة، تعلم العبرية”.

وواصلت: “هناك أيضا رجال الأعمال من سبتة، الذين عرض عليهم المغرب أراضٍ ومستودعات في المنطقة الحرة التي يتم بناؤها في الفنيدق، على بعد كيلومترين فقط من حدود الترخال، وبذلك ينتهي تهريب المنتجات عبر المعبر الحدودي”، وفق اليومية الإسبانية.

وأبرزت أنه بهذه الطريقة، يستثمر المغرب في هذه المنطقة القريبة مع حدود سبتة، ويحيط بـ”المدينة الإسبانية”، بدأت العملية بميناء طنجة المتوسط، المرتبط بـ 180 ميناء في 70 دولة، وهو معبر لإفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، والذي دخل بالفعل في مرحلة الرقمنة لخدمات الاستيراد والتصدير.

ونبهت إلى أن سبتة، التي لا تتوفر على مطار، وتعتمد على السفن المتجهة إلى شبه الجزيرة، تعاني من اختناق كبير منذ أن أغلق المغرب الحدود، حيث عملت عدة شركات على تعليق خدماتها في المنطقة، مثل شركة الشحن “FRS”، وشركة ملابس أطفال “شارانغا”، قامت بإغلاق متاجرها في سبتة، وترك الموظفين عاطلين عن العمل.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: