ساكنة مليلية المحتلة تابعت الخطاب الملكي باهتمام كبير و نسبة المشاهدة كانت مرتفعة باسبانيا

22 أغسطس 2021 - 11:58 م

 

أمنوس . ما : ميمون عزو

 

 

حظي الخطاب الملكي ، الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس مساء يوم الجمعة الأخيرة ، بمناسبة الذكرى 68 لثورة الملك و الشعب ، بمتابعة دقيقة و مباشرة من المواطنين المغاربة و الاسبان ، القاطنين في مليلية المحتلة .

 

 

و بلغت نسبة المشاهدة سواء على المباشر او في القنوات الإخبارية الاسبانية التي قامت بتحليل الخطاب خاصة الشق الذي تحدث فيه جلالته عن علاقات المغرب و إسبانيا . أرقاما مرتفعة  ، و هذا يؤكد الاهتمام الذي توليه ساكنة مليلية للخطب الملكية السامية .

 

 

و قالت مصادر خاصة بجريدة ،، أمنوس ،، من داخل مدينة مليلية المحتلة ، ان مواطني الثغر المحتل  تابعوا الخطاب الملكي باهتمام كبير و طالبوا من المغاربة المتواجدين معهم بترجمة ما قاله الملك محمد السادس في خطابه الموجه للشعب المغربي ، و الذي مرر من خلاله مجموعة من الرسائل التي التقطتها حكومة مدريد بشكل إيجابي .

 

واعتبرت وسائل إعلام إسبانية اليوم الأحد 22 غشت أن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، تنفس الصعداء بشأن إمكانية انفراج الأزمة الدبلوماسية الخطيرة التي تعصف بالعلاقات المغربية الإسبانية منذ أسابيع، وذلك بعد خطاب الملك محمد السادس الأخير.

 

 

وأكدت ذات وسائل الإعلام أن رئيس الحكومة الإسبانية استبشر خيرا بعد خطاب العاهل المغربي الذي عبر عن نية المملكة في بناء علاقات متينة مع الجارة الشمالية، بالرغم من الازمة الدبلوماسية بين البلدين والتي لازالت مستمرة إلى حدود الساعة.

 

 

وكان الملك قد أكد في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، أن المغرب يرغب في “إقامة علاقات قوية، بناءة ومتوازنة، خاصة مع دول الجوار”، متحدثا عن إسبانيا وفرنسا على وجه الخصوص.

 

 

وعلقت صحيفة لافانغوارديا قائلة إن حكومة بيدرو سانشيز، انتظرت هذه الإشارة الملكية لأسابيع، وكانت تأمل أن تجد في خطاب الملك في عيد العرش قبل أيام ضالتها، قبل أن تستبشر بالإشارات الملكية القوية في خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب أول أمس.

 

 

ورحبت كل من إسبانيا والاتحاد الأوربي بما جاء في خطاب الملك محمد السادس، ورغبته في تعزيز العلاقات مع دول الجوار، حيث وجها بدورهما دعوة إلى ترسيخ الروابط مع المملكة بعد ثلاثة أشهر من الأزمة التي اندلعت بين الرباط ومدريد، عقب استقبال الأخيرة لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي باستخدام هوية مزورة.

 

 

وخلال مؤتمر صحافي في توريخون دي أردوز، شمال-شرق مدريد، قال رئيس الوزراء الإسباني الاشتراكي بيدرو سانشيز إنه يود “شكر ملك المغرب على تصريحاته”، فيما كان قادة أوربيون بارزون إلى جانبه بعد زيارتهم مخيما يأوي لاجئين أفغانا جرى إجلاؤهم من كابول.

 

 

وأضاف رئيس وزراء إسبانيا، “اعتبرنا المغرب حليفا استراتيجيا على الدوام”. وقال سانشيز “انطلاقا من الثقة، الاحترام والتعاون، بمقدورنا بناء علاقة أكثر تماسكا من تلك التي جمعتنا إلى الآن”.

 

 

بدوره، قال رئيس المجلس الأوربي شارل ميشال خلال المؤتمر الصحافي نفسه، “نعرب عن ترحيبنا بما قاله ملك المغرب”، مضيفا أن “المغرب شريك لإسبانيا، ولكن أيضا للاتحاد الأوربي”.

 

 

جدير بالذكر أن الملك، كان قد أكد خلال خطابه أول أمس أن العلاقات بين الرباط ومدريد “مرت، في الفترة الأخيرة، بأزمة غير مسبوقة، هزت بشكل قوي، الثقة المتبادلة، وطرحت تساؤلات كثيرة حول مصيرها”. وأضاف متحدثا عن بداية حل المشكل، “غير أننا اشتغلنا مع الطرف الإسباني، بكامل الهدوء والوضوح والمسؤولية”.

 

 

وقال الملك إنه وإضافة “إلى الثوابت التقليدية، التي ترتكز عليها، نحرص اليوم، على تعزيزها بالفهم المشترك لمصالح البلدين الجارين”.

 

 

وأكد الملك أنه “تابع شخصيا، وبشكل مباشر، سير الحوار، وتطور المفاوضات” وأضاف، “ولم يكن هدفنا هو الخروج من هذه الأزمة فقط، وإنما أن نجعل منها فرصة لإعادة النظر في الأسس والمحددات، التي تحكم هذه العلاقات.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: