فتوى شرعية: الوشم حرام وهو من “أكبر الكبائر”

15 أغسطس 2021 - 8:33 م

 

أمنوس . ما

حرَّم الأزهر الشريف وهو من أهم المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي، الوشم أو «التاتو» للرجال والنساء. ووصفت الفتوى الوشم بأنه “من كبائر الذنوب”.

واستثنى مركز الفتوى الإلكترونية، وهو أحد هيئات الإفتاء التابعة للأزهر، حالتين فقط من ذلك وهما أن يكون الوشم علاجا لأحد الأمراض، أو مرسوما بمواد يسهل إزالتها مثل الحناء.

وجاءت فتوى الأزهر التي تحرم الوشم تحريما قاطعا، بعد انتشار هذه الظاهرة بين شباب الدول الإسلامية الذين يقلدون الغرب، وخاصة المشاهير، دون وعي ديني.

وقالت الفتوى التي نشرت في بيان على فيسبوك: “صورة الوشم (التاتو) المعاصرة تكون بإدخال أصباغ إلى طبقات الجلد الداخلية بوخز إبرة موصولة بجهاز صغير، يحمل أنبوبا يحتوي على صبغة ملونة، وفي كل مرة تغرز الإبرة في العضو الموشوم تدخل قطرة صغيرة من الحبر إلى طبقات الجلد الداخلية وتختلط بالدم، ومن ثم يبقى أثر هذه العملية مدى الحياة، أو يظل مدة 6 أشهر فأكثر”.

وأوضح البيان أن حكم الوشم في الإسلام هو “الحرمة”. وقال إن “بعض الفقهاء عد الوشم كبيرة من كبائر الذنوب”، وأكد أن الحكم الفقهي “يشمل الرجال والنساء على السواء”.

وأضاف البيان أن “الوشم ينقل الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم كفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي، ومرض نقص المناعة البشرية (الإيدز)، في حال تلوث الآلات المستخدمة”.

وبدأ فن رسم الوشم في الانتشار مؤخرا في العالم العربي، خصوصا بين الفئات الشابة على وجه التحديد، على الرغم من أن الكثير من المجتمعات، خصوصا المحافظة منها، ترى حرمته، بل إن بعض الدول أصدرت قوانين وتشريعات تمنعه.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: