نجيب،ها أنت تودعنا لكن تركت ذكريات الصداقة الوفية التي كانت تربطك بنا جميعا….

12 أغسطس 2021 - 11:42 م

أمنوس. ما _ كتب :عبد المنعم شوقي

 

عصر اليوم شيع الجميع جثمانك الطاهر فقيدنا العزيز وأخينا الكريم نجيب الحاج البشير زعنان وسط الاحترازات والظروف الصحية الاستثنائية التي يعيشها الإقليم ويعيشها الوطن ،وهي التي حالت دون تمكن العشرات من رفاقك ومعاشريك وأقربائك ومعارفك من الحضور إلى المقابر ،لكن ثق بي أخي العزيز وأنت ترقد الآن في قبرك ،إن قلت لك بأن دموعا صامتة خرجت من أعين هؤلاء وهي تحمل أسمى مشاعر الحزن والأسى،وهم يودعونك اليوم أيها الفقيد.
كم هو أقسى وأصعب وأفجع على النفس مثل هذه اللحظات ،لحظات تشييع جنازة أخ كريم .
تودعنا اليوم أيها النجيب وقد تركت وراءك ذرية صالحة ،وتركت سيرة طيبة،وعمل جميل، وأكثر من هذا ،تركت ذكريات الصداقة الوفية والمخلصة والقوية التي كانت تربطك بنا جميعا كأبناء الناظور.
وكنت دائما وبشهادة الجميع ،صادق الوعد لصداقاتك مع أبناء الإقليم.
ها أنت تودعنا أيها الأصيل وابن الأصيل، وما أحوج هذه المدينة إلى أمثالك وأنت الذي كنت تطمح في أن تعيش في مدينة تواكب باقي مدن المملكة في النظافة وخلق المشاريع الخ…
ثق بي أخي نجيب وأنت الآن بين أيدي رب رحيم ،حينما أؤكد لك بأننا فقدناك حقا، وأنت تغادر هذه الدنيا الفانية ،لكن ابتسامتك العريضة وصورتك وذكرياتك الجميلة مع الجميع ستبقى محفورة في قلب كل واحد منا:
وغدا سيذكرك الزمان ولم يزل
للدهر إنصاف وحسن جزاء.
وداعا أيها الفقيد ،والله نسأل أن يتقبلك بقبول حسن ويتغمدك بواسع الرحمات وفسيح الجنات ،ويرزق أهلك وذويك وأصدقاءك وأقاربك جميل الصبر والسلوان ،مع خالص التعازي للعائلة الكريمة وعلى رأسها نجلك الكريم السي محمد وكل الأصهار وفي مقدمتهم أستاذنا الفاضل السي الطاهر أحمروني أطال الله في عمره وكل الأحفاد والحفيدات في هذا المصاب الجلل.إنا لله وإنا إليه راجعون

 

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: