الدكتور “حمضي” ينفي صحة “أخبار زائفة” تشكك في فعالية لقاح “سينوفارم” الذي يلقح به المغاربة

10 أغسطس 2021 - 11:23 م

 

ياسين أوشن

مع بدء عملية تلقيح المواطنين في جميع أقطار العالم قصد التصدي لجائحة فيروس كورونا والقضاء على الوباء الواسع الانتشار؛ كثُرت تعليقات مواطنين حول اللقاحات المتاحة ومدى فعاليتها ونجاعتها في منصات التواصل الاجتماعي؛ بعضها يحتمل جزاء من الصواب، والبعض الآخر يدخل في خانة “الأخبار الكاذبة” الواجب التصدي لها، من أجل الإسهام في حملة التلقيح العالمية.

ومن بين هذه “fake news” التي تطرق إليها الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، هناك فيديو من ثوان قليلة لقناة تلفزية خليجية يتداوله مواطنون مغاربة فيما بينهم، يصرح فيه مذيع تلفزي أن مسؤولا صينيا يقرّ بضعف فعالية اللقاحات الصينية ضد كوفيد-19.

وأردف حمضي، في تصريح لموقع “أخبارنا”، أن مثل هذه الأخبار الزائفة تقوض مجهودات الدولة، وقد تدفع مواطنين إلى رفض التلقيح، لزعمها أنه غير فعال رغم نجاعته.

ولتفنيد هذه الأخبار، يؤكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية أن هذا الفيديو يعود تاريخه أولا إلى شهر أبريل من السنة الحالية، وفيه يتحدث المسؤول الصيني في محاضر له عن أن “اللقاحات المتاحة ستضعف وعلينا التفكير في حلول أخرى؛ من قبيل الجرعة الثالثة أو تحديث اللقاحات أو خلطها”.

حمضي أورد، كذلك، أن وكالة “أسوشيتد بريس” نقلت الخبر وكتبته بعنوان: “مسؤول صيني كبير يعترف بضعف لقاحات الصين”، مردفا: “لكن بعد اطلاعي على مضمون المقال، وجدت أن المسؤول نفسه لا يتحدث عن الصين فقط، بل عن العالم”.

المسؤول الصيني، وَفق الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، أصدر تكذيبا في الموضوع يفند فيه الخبر، “ورغم أن الوكالة المذكورة نشرت التكذيب في ما بعد، بيد أن الخبر الأول لاقى انتشارا واسعا في العالم. كما أن عدم التحري من صدقية الخبر أوقع منابر إعلامية كثيرة في فخ “الأخبار الزائفة”، ولم تنشر بعدها التكذيب ولم تعترف بالخطأ”.

واستطرد حمضي أن التلقيح الذي تَلوكه الألسن وتشكك في فعاليته، اعتمدت عليه منظمة الصحة العالمية بنسبة فعالية تبلغ 79 في المائة، ما يعني أنه يفوق “أسترازينيكا” و”جونسون آند جونسون” في نجاعته ضد الإصابة بكوفيد-19، أما فعاليتها ضد الوفاة فكلها مماثلة.

وختم الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية تصريحه بالقول إن دراسة أنجزت في سيريلانكا منذ زهاء 5 أسابيع حول لقاح سينوفارم، وشارك فيها خبراء وباحثون من جامعة أوكسفورد البريطانية، ومولتها منظمة الصحة العالمية وجهات بالمملكة المتحدة، بيّنت أن اللقاح المذكور يفرز مضادات الأجسام للمسنين بنسبة 95 في المائة، في حين أن الشباب، ما بين 20 و40 سنة، يحصلون على 99 في المائة من هذه المضادات؛ وهذه أهم دراسة على فعالية لقاح سينوفارم على المسنين وغيرهم.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: