ديريكت : قراءة في الخريطة الانتخابية ببني انصار و الأسئلة المعلقة

30 يوليو 2021 - 9:21 م

 

أمنوس . ما : ميمون عزو 

 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل يوم اثنين و جمعة …

 

 

و نحن نناقش الوضع ،، الانتخابي ،، ببني انصار ، و الاستعدادات التي باشرها البعض في أفق الحصول على أكبر عدد ممكن من الاصوات بغية المنافسة على رئاسة مجلس جماعة بني انصار ، سألني صديق مقرب عن توقعاتي لهذه الانتخابات و من سيتبوأ الرتبة الأولى و من يملك الحظوظ أكثر لترأس المجلس … ؟! .

 

 

أسئلة موضوعية و مهمة في دولة مواطنيها يصوتون على الأحزاب و البرامج و المنجزات و الافكار و البرامج ، لا في دولة يتم التصويت فيها اعتمادا على القبلية و الاستعطاف و الحياء و الورقة الزرقاء .

 

 

ورغم ذلك تبقى هذه الأسئلة مشروعة في بيئة تحاول استباق الاحداث و قراءة المستقبل و ممارسة ،، العرافة ،، استحضارا لمجموعة من المعطيات أبرزها النفوذ و قوة المال .

 

 

ماهي التوقعات ببني انصار ؟ هذا أمر في غاية التعقيد ، و لكن رغم ذلك هناك قراءات أولية قد تكون بعضها صحيحة و بعضها الآخر خاطئة ، خاصة و انها مبنية على العاطفة و الميول وليست مبنية على أسس علمية دقيقة .

 

 

ساهم نظام احتساب الاصوات الذي سيعمل به في الانتخابات الجماعية المقبلة ، و القائم على القاسم الانتخابي المستخرج من عدد المصوتين ، في تشجيع الكثير من الشباب في دخول غمار المنافسة الانتخابية إيمانا منهم أن الفرصة اليوم كبيرة و لا تعوض للفوز بأحد المقاعد في جماعة بني انصار و هذا ما سيؤدي إلى تواجد عدة لوائح و بالتالي تشتيت الاصوات عليها و قد تحصل إحداها على الرقم الذي سيخول لها الفوز بالمقاعد او انتظار ،، أكبر البقايا ،، لعل و عسى ان تكون من نصيبها .

 

 

التكهنات اليوم صعبة جدا ، لأن الظروف الاجتماعية بالمدينة تعقدت بعد إغلاق معبر مليلية المحتلة ، واضطرار المئات من المواطنين الى العودة إلى مدنهم الأصلية و هم المسجلين في اللوائح الانتخابية المحلية ببني انصار ، بل و كانوا يقبلون بكثرة على صناديق الاقتراع و يساهمون في ترسيم الخريطة السياسية بالمدينة .

 

و رغم ذلك تبقى بعض اللوائح التي سيقودها بعض ،، صقور ،، الانتخابات بالمدينة ، تملك أكبر الحظوظ للظفر بأكبر عدد ممكن من المقاعد و بالتالي المنافسة على رئاسة الجماعة غير أن الطريق اليوم مفتوح نحو تحقيق اللوائح الصغيرة لمفاجآت غير منتظرة ، ولكن كل الاحتمالات واردة .

 

 

للاسف لم أستطع أن أجيب على أسئلة صديقي غير أنه ستتكلف صناديق الاقتراع مساء يوم الثامن من شتنبر القادم ، بالاجابة نيابة عنا بشكل قطعي و هي التي ستحسم في هذا الصراع و تكشف الغيوم عن ما يخبؤه الزجاج الشفاف .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: