عودة ظاهرة الدعارة لتغزو شوارع وأزقة مدينة بني انصار

16 يوليو 2021 - 3:01 م

 

سعيد يحيي

 

اتصل بالموقع الإخباري مجموعة من الغيورين عن مدينة آيت انصار ليعبرو عن استيائهم عن آفة إجتماعية : كثرة بناة الهوى بازقة وشوارع المدينة.

 

وعبر السيد “سعيد.ي”عن أسفه لما يقع قائلا: لقد بدأت الأخلاق والقيم التي تربينا عليها في هذه المدينة المحافظة تضمحل رويداً رويدا، ليكون المال هو الحلقة الأقوى والوسيلة الوحيدة والأولى لشراء أي سلعة حتى الإنسان. وأردف قائلا: إنني أتحسر على فتيات هذا الجيل المظلوم المشرد.

 

فبعد صلاة المغرب تبدأ حركة غير عادية بوسط المدينة وخاصة بالقرب من المعبر الحدودي مع مليلية “حي كاليطا” وحي “الديوانة القديمة” … فترى هاتة الفتياة في مقتبل العمر يتجولن في كافة أرجاء الأحياء المذكورة، ولكن في الواقع يروّجن للدعارة ، على اختلاف أوضاعهنّ الإجتماعية، أكانت متزوجة، أم مطلقة، أرملة أو عزباء.

 

أما السيد: “عبد . أ” فهو يتسائل من خلال موقعنا؛ هل الوضع الاقتصادي السيئ هي التي عصفت بالمدينة و أدت الى استفحال ظاهرة الدعارة في شوارعها بشكل ملفت.

وللقضاء على هذه الظاهرة الدخيلة عن المنطقة يجب تضافر كل الجهود، من قوى أمنية، وشرطة آداب وسلطة محلية، و قوات مساعدة؛ وممثلي الساكنة، وجمعيات المجتمع المدني… بغية الحفاظ على أمن وسلامة مدينتنا الحبيبة. ولكن يبدو الأمر في غاية الصعوبة في الوقت الراهن، بسبب العدد الهانل من الفتيات؛ أغلبهن أتين للمدينة بحثا عن لقمة العيش ب”الحلال”، لكن الظروف الإقتصادية للمدينة لم تسمح لهن بذلك، ما أدى بهن الى للجوء الى هذه المهنة الوسخة أو العمل الغير الشريف؛ والذي يشكل عبئاً ثقيلاً على أهالي المدينة، بدأ من إستفحال ظاهرة الدعارة من مختلف الأعمار بشوارع وأزقة مدينة بني انصار والاعتداأت المتكررة يوميا، وصولاً الى الانتشار الكثيف للمتسولين والباعة المتجولين

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: