أزيد من أربعة أشهر من فاجعة طنجة.. عائلات الضحايا تطلب الدعم النفسي والمادي

1 يوليو 2021 - 1:27 ص

سارة الطالبي

 

بعد أزيد من أربعة أشهر من فاجعة طنجة، التي تسبب فيها غرق معمل للنسيج في وفاة 28 عاملا، خرجت عائلات الضحايا، لترفع مطالبها في وجه المسؤولين.

وقالت العائلات، التي تستعد لتنظيم لقاء تضامني في طنجة نهاية الأسبوع الجاري، أنها وجهت مطالبها إلى رئيس الحكومة، من أجل التدخل لدعمها ماديا، ومعنويا، وايجاد حلول تنتشلها من الأوضاع المأساوية، التي تعيشها بسبب الفاجعة، وإنشاء لجنة تحقيق في الواقعة، ومحاسبة المسؤولين عن حدوثها.

وأوضحت العائلات أن مراسلاتها بقيت بدون جواب، ملوحة بخوض أشكال احتجاجية، وذلك من أجل “الدفاع عن الحقوق، ورد الاعتبار للضحايا، وأسرهم، وحتى لا يتكرر ماجرى”، حسب ما قالت لجنة عائلات الضحايا.

وسبق للعائلات أن قالت إن أبناءها قبلوا بالعمل في ظروف صعبة، مضطرين من أجل إعالة عائلاتهم المعوزة، حتى أصابتهم تلك الفجعة، التي خطفت أرواحهم، وحرمت العائلات من فلذات أكبادها ومصدر رزقها.

كما طالبت العائلات بتوفير الضمان الاجتماعي، والتغـطية الصحية لها، وإرجاع أغراض الضحايا الشخصية، التي فقدت أثناء الحادث.

وكانت وحدة صناعية للنسيج، كائنة بمرآب تحت أرضي بفيلا سكنية في حي الإناس، في منطقة المرس في طنجة، قد تعرضت لتسرب مياه الأمطار، فيما سمي بالاثنين الأسود، في الثامن من شهر فبراير الماضي، ما تسبب في محاصرة عدد من الأشخاص، كانوا يعملون بداخل هذه الوحدة الصناعية.

وتدخلت السلطات المحلية، والأمنية، ومصالح الوقاية المدنية، حيث تم إنقاذ عدد من الأشخاص، فيما تم انتشال 24 جثة في البداية، قبل أن ترتفع حصيلة الوفيات لاحقا إلى 28 وفاة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: