الوطنية

2:04

طقس الأربعاء

التجمع الوطني للأحرار بالناظور يعيش احتقانا كبيرا بسبب شروط أبرشان

24 يونيو 2021 - 11:38 ص

 

أمنوس . ما : متابعة

 

باتت التنسيقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بالناظور، على شفى حفرة من الدخول في صراع داخلي غير مسبوق، نتيجة قبولها بالدخول في المرحلة الأخيرة من المفاوضات مع البرلماني محمد أبرشان بغية منحه تزكية الترشح في الانتخابات التشريعية على مستوى دائرة إقليم الناظور.

 

وفي هذا الصدد، أوضح مصدر موثوق، أن شروع التنسيقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار في التفاوض مع أبرشان أغضب الكثير من المنخرطين والأعضاء، وهو ما عبروا عنه علانية معتبرين أن التحاق المذكور أصبح يحرجهم في معاقلهم الانتخابية ويشكل لهم مشاكل مع المتعاطفين معهم، لأن تزكية المعني يعكس توجهات مناقضة للشعارات التي أطلقها الحزب طيلة الفترة الماضية والتي تأسست بشكل جدي على ترميم البيت الداخلي وانشاء تنظيمات موازية الهدف منها خلق جو ديمقراطي يحترم التشاركية في اتخاذ القرار.

 

ومن بين الامور التي أغضبت منخرطي الحزب والمتعاطفين معه، ووضعت التنسيقية الإقليمية في موقف لا تحسد عنه، هو اشتراط أبرشان مقابل الترشح باسم التجمع الوطني للأحرار، منح التزكية لأشخاص آخرين لقيادة اللوائح الانتخابية في الاستحقاقات الجماعية والجهوية والاقليمية.

 

ويريد أبرشان، أن يفرض بالإضافة إلى اسمه آل أزواغ على التنسيقية الإقليمية لقيادة لائحة الانتخابات الجماعية، بالإضافة إلى منتخبين آخرين فشلوا في تدبير المجالس التي يشرفون عليها على مستوى جماعات بني انصار وبني شيكر واعزانن.

 

ومن بين التدخلات الرعناء في شؤون الحزب الداخلية، مخاطبة أبرشان للتنسقية الإقليمية بلغة “الشونطاج”، حيث يسعى بشتى الطرق أن يفرض أسماء مرشحين مفترضين بالإضافة إلى حصوله على التزكية وإشرافه على إعداد لوائح الترشح في الانتخابات الجماعية للناظور المدينة، وهي شروط قوبلت بالرفض من طرف القيادة المحلية وذلك بناء على ما أكدته عدة مصادر.

 

وشكل موضوع استقطاب أبرشان، حرجا كبيرا لحزب التجمع الوطني للأحرار بالناظور، إذ انتقد الكثير من المتتبعين هذه الخطوة معتبرين أن فتح الرهان على أسماء قديمة عوض فسح المجال أمام نخب جديدة سيسقط الحزب لا محالة في الكثير من المشاكل ويفقده أصوات المتعاطفين معه.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: