الحكومة الإسبانية: ندرس بالفعل فرض التأشيرة على سكان تطوان والناظور لدخول سبتة ومليلية والمدينتان جزء من “شينغن”

19 يونيو 2021 - 12:19 ص

 

حمزة المتيوي

أكدت الحكومة الإسبانية أمس الخميس، عن طريق مندوبتها في مليلية، صبرينا موح، أنها بالفعل تدرس إمكانية إلغاء الإعفاء من التأشيرة الممنوح لسكان إقليم تطوان بخصوص الدخول إلى مدينة سبتة ولسكان إقليم الناظور بخصوص الولوج إلى مدينة مليلية، موضحة أن الأمر لا يتعلق بإدخالهما إلى نظام “شنغن” الخاص بإلغاء عمليات المراقبة الحدودية بين الدول الأوروبية لأنها “بالفعل جزء من شنغن”، على حد تعبيرها.

ويأتي توضيح ممثلة الحكومة المركزية بعد حديث كاتب الدولة الإسباني المكلف بالاتحاد الأوروبي، خوان غونزاليس باربا، عن كون مدريد درس إمكانية إلغاء النظام الخاص الذي تتمتع به سبتة ومليلية”، وهو ما فُسر على أنه تمهيد لدخول المدينتين إلى فضاء “شنغن” مع فرض التأشيرة على سكان إقليمي الناظور وتطوان، وذلك في سياق الأزمة الدبلوماسية المتصاعدة بين المغرب وإسبانيا وطلب الأخيرة للدعم الأوروبي في قضية دخول المهاجرين غير النظاميين إلى سبتة.

وأرجعت ممثلة الحكومة الإسبانية هذه الخطوة إلى “الاختلالات” التي طرأت على هذا الاستثناء، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”، موردة أن الأمر يتعلق في الأصل بحركة مرور قصيرة عبر الحدود، غير أنه على أرض الواقع يدخل العديد من الأشخاص إلى المدينتين ويتحولون فجأة إلى مقيمين رغم أن ذلك غير شرعي، حيث إن النص القانوني يحدد مدة دخول وبقاء المعنيين بهذه العملية في 14 ساعة وتحديدا من الثامنة صباحا إلى العاشرة مساء.

وبررت موح هذه المراجعة المنتظرة بـ”إثارة هذا الإعفاء لسلسلة من القضايا والمشاكل (داخل المدينتين) في مجالي الصحة والتعليم”، مبرزة أنها اجتمعت مع كاتب الدولة الإسباني المكلف بالسياسة الإقليمية والوظيفة العمومية وزميله المكلف بالاتحاد الأوروبي لمناقشة مدى إمكانية إلغاء الإعفاء وما إن كان هناك بالفعل “إجماع على ذلك”.

وكان هذا النظام يسمح للمغاربة المقيمين بإقليمي تطوان والمضيق الفنيدق بولوج سبتة وللمقيمين بالناظور ونواحيها بدخول مليلية، ليس فقط بغرض السياحة وإنما أيضا للعمل بشكل قانوني بحيث كانوا يدخلون إلى هناك صباحا ويعودون إلى الجانب المغربي من الحدود مساء، وهو الوضع الذي كان يستفيد منه أيضا سكان المدينتين الخاضعتين لإسبانيا، وقد أدى قرار المغرب إغلاق الحدود بسبب جائحة كورونا منذ منتصف مارس من سنة 2020 إلى أزمة في اليد العاملة هناك بسبب وقف هذا النظام مؤقتا.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: