مناقشة اول دكتوراه في اللغة العربية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحت اشراف الدكتور علي صديقي

15 يونيو 2021 - 11:11 م

 

بقلم الطالبة الباحثة : نجاة الغوز .

 

تم يوم الثلاثاء 15 يونيو 2021 برحاب الكلية المتعددة التخصصات الناظور مناقشة اول اطروحة جامعية في الآداب و العلوم الانسانية في هذه الكلية ، و التي حضرها الطالب الباحث ايت حمو محمد تحت اشراف فضيلة الدكتور علي صديقي ، و هي تندرج ضمن تكوين الدكتوراه ” التراث الثقافي و التنمية ” تحت عنوان : ” منهج البحث البلاغي عند البلاغيين المغاربة المتأخرين دراسة في الاسس النظرية ” ، وقد تكونت لجنة المناقشة من مجموعة من الدكاترة الباحثين المغاربة على رأسهم :
د. اليعقوبي مصطفى : استاذ التعليم العالي ( كلية الآداب و العلوم الانسانية بوجدة ) رئيسا .
د. خاليد حسني : استاذ التعليم العالي ( كلية الآداب و العلوم الانسانية بوجدة ) مقررا .
د. ابو عبد السلام الادريسي استاذ مؤهل ( الكلية المتعددة التخصصات بالناظور ) مقررا .
د. صديقي علي استاذ مؤهل ( الكلية المتعددة التخصصات بالناظور ) مشرفا .
وقد افتتحت هذه الجلسة العلمية بتقرير مفصل قدمه الطالب الباحث ايت حمو حول الاطروحة ، و ما تناوله من فصول و مباحث ، مقدما مجموعة من النتائج و الخلاصات المتوصل اليها ، كما قدم الدكتور علي صديقي كلمة نوه من خلالها بالجهود التي بذلها الطالب الباحث و بأخلاقه العلمية العالية ، ثم تلتها كلمة للدكتور خاليد حسني و الذي نوه بدوره بالعمل الاكاديمي الذي قام به الطالب الباحث ، مقدما له بعض التوجيهات و التصويبات ، و نفس الامر بالنسبة للدكتور ابو عبد السلام الادريسي و الذي وجهه الى بعض الحيثيات المنهجية الاساسية في البحث ، ثم مداخلة علمية للدكتور الامام العزوزي و الذي بدوره اشاد بالعمل العلمي الاكاديمي الجاد الذي قام به الطالب الباحث ، و تدخل الدكتور مصطفى اليعقوبي ليغني النقاش .
و في الختام اعرب الطالب الباحث عن شكره و امتنانه للتوجيهات التي استفاد منها و التي تغني بحثه و تقدم له اضافات نوعية .
وبعد المداولات قررت اللجنة قبول الاطروحة ، و حصول الطالب ايت حمو على الدكتوراه بتقدير مشرف جدا ، مع التنويه و توصية اللجنة بالطبع.
و للإشارة فالدكتور علي صديقي يسهر الى جانب ثلة من الاساتذة الباحثين في الكلية المتعددة التخصصات على بناء الصرح العلمي و الاكاديمي بالإقليم من خلال مجموعة من المبادرات العلمية كالندوات و اللقاءات الوطنية و الدولية و التي بلاشك تعطي اشعاعا ثقافيا و تغني الساحة الفكرية وطنيا و دوليا.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: