في خضم الجائحة (390) يقولون ما لا يفعلون

5 يونيو 2021 - 2:06 ص

أمنوس. ما _ كتب: عبد المنعم شوقي

 

كثيرا ما نسمع أن الشعارات شيء، وأن الواقع شيء آخر مثلما نسمع أيضا أن القول شيء، وأن الفعل شيء آخر…
مناسبة هذه المقدمة ايها الأحبة هي ما نعيشه في حياتنا اليومية من مفارقات وتناقضات بين ما يُتلى علينا من خُطب وكتابات وبين مدى تنزيلها على أرض الواقع.. ولي شخصيا في نموذج بنك المغرب خير مثال لهذا التنافر والتباعد..
إن بنك المغرب مثلا أيها الأحبة يشجع عبر موقعه الرسمي على استخدام البطاقة البنكية في دفع التكاليف والمصاريف والفاتورات بدلا من استعمال الأوراق النقدية.. واليوم، حدث أن رافقت صديقا لي إلى إحدى الوكالات الكبرى لشركة إينوي، والواقعة بواجهتين على شارع الجيش الملكي.. وحينما همّ صديقي بإخراج بطاقته البنكية لدفع ما طُلب منه، أُمِر بالدفع نقدا بحجة أن الوكالة لا تعترف إلا بالأوراق الخضراء والزرقاء، وأنها لا تعترف بالبطاقات في تعاملاتها…!!!
هذه هي الحادثة الأولى أيها الأعزاء.. أما الثانية فلها علاقة بما يصرح به بنك المغرب دائما حين يزعم أن جواب المؤسسات المالية على شكايات المواطنين يتم في ظرف أقصاه 40 يوما.. بينما صديق آخر لي سبق له وأن تقدم بشكاية لإحدى المؤسسات المالية البنكية، ولازال لم يتوصل بالجواب الموعود منذ أزيد من 180 يوما أي أكثر من 6 أشهر..!!! فأين هي إذن تلك الشعارات والإعلانات التي يقدمها بنك المغرب على موقعه الرئيسي وفي مختلف بلاغاته ومذكراته؟؟ لماذا لا يتم الحزم في تنزيل هذه البيانات والتوصيات؟؟ أم أننا صِرنا فقط مجتمعا للاستهلاك السمعي والشفوي دون تطبيق أو تنفيذ!!..
هذا هو واقع الحال أيها الأحبة.. ولا ندري فعلا ما ينتظرنا في قادم الأيام والسنين…

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: