ديريكت : إلتزامات كبير التجمعيين عزيز أخنوش و آليات التنزيل و الثالوث ،، المقدس ،،

4 يونيو 2021 - 9:43 م

 

أمنوس . ما : ميمون عزو

 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل يوم اثنين و جمعة…

 

 

 

أطلق عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الخميس من مدينة أكادير، الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار”.

 

و يمكن إجمال هذا البرنامج الذي أطلقه كبير التجمعين من أكادير في خمس التزامات ، يرى الحزب أنهم قادرين على تنزيلها في الواقع شرط وصولهم إلى رئاسة الحكومة عقب الانتخابات التشريعية 2021 وهي :

 

1 – خلق مليون منصب شغل
2 – بطاقة رعاية لتلقي العلاج
3 – أداء 1000 درهم لجميع المغاربة البالغين 65 سنة فما فوق
4 – أداء 300 درهم لكل متمدرس في حدود ثلاث أطفال
5 – الرفع من أجرة أستاذ التعليم الإبتدائي بدمجه بأجرة 7500 درهم كأجر أولي في مساره المهني .

 

 

هذه الالتزامات و غيرها التي أطلقها الامين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار السيد عزيز أخنوش ، من أجل أن تكون محور تعاقد بين الحزب و المواطنين ستجعل من المغرب ،، جنة ،، مصغرة في افريقيا شرط تنزيلها و لكن كيف يمكن الوصول الى تحقيقها و نحن نعرف أن المغاربة سبق و أن خدعوا بوعود انتخابية لم يتحقق منها شئ سوى أن وضعهم زاد تأزما ؟!!!

 

من المتعارف عليه انه من أجل أن تكون اي دولة قوية متينة لابد من توفرها على ثلاث قطاعات قوية ( الثالوث المقدس )  وهي القطاع الصحي و التعليم و الشغل .

 

و نحن في المغرب في حاجة إلى توفير العلاج و إصلاح المنظومة الصحية التي تعاني الهشاشة و جاءت جائحة كورونا لتكشف عورتنا الصحية .

 

منذ سنوات و المغرب يعمل على تجويد المنظومة التعليمية غير أن جميع البرامج باءت بالفشل ، وهو ما يطرح اكثر من علامة استفهام ، و عاد السؤال أي نموذج تعليمي نريد ؟ الجواب واضح ولكن الاليات عاجزة عن تحقيقها ( الاليات البشرية اي المسؤولين على القطاع ) .

 

من أهم الانعكساسات التي كان سببها فيروس كورونا االمستجد فقدان المئات بل الآلاف من المغاربة لمورد رزقهم و انظموا الى طابور العاطلين وهو ما يؤكد هشاشة هذا القطاع الذي يجب ان يتطور عبر توفير مشاريع عمل مستقرة و دائمة تحقق التنمية على المستوى القريب و ليس حلول ترقيعية ذاتية تساهم مستقبلا في تأزيم الوضع اكثر مما تصلحه .

 

المغاربة فقدوا الثقة في معشر السياسيين نتيجة تراكمات سنوات من الكذب و هدر المال العام و بقاء ” دار لقمان ” على حالها ، و في حالة استمرار الوضع على ما هو عليه فالوضع الاجتماعي مهدد بالانفجار وهو ما يعني ان الحكومة المقبلة ستكون امام التزامات قوية و ربما منعرج تاريخي يعيد للمغرب و المغاربة الثقة و العمل سوية حكومة و مجتمع مدني و مواطنين على المساهمة في النهضة الشاملة .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: