الرئيسية

0:48

طقس الخميس

أرملة وأم لعشرة أبناء.. تُعاني في صمت بعد إغلاق المعبر الحدودي

4 مايو 2021 - 1:41 م

 

أمنوس . ما : متابعة

تحمل إحصائيات الأسر المتضررة من الجائحة ومن قرار إغلاق المعبر الحدودي للمدينة المحتلة، -تحمل- بين ثناياها الكثير من الألم والقصص الحزينة.

ومن بين آلاف القصص للمغاربة المتضررين، نشرت مصادر إعلامية محلية بالمدينة المحتلة، قصة “أمينة”، سيدة أرملة، كانت تكسب قوت يومها من عملها بسبتة والعبور اليومي لمعبر تارخال، قبل أن تجد نفسها عاطلة عن العمل أمام 10 أبناء، أصغرهم يُعاني من إعاقة.

وقالت المصادر ذاتها، إن أمينة تعيش حالة مادية متدهورة جدا، ووضعا اجتماعيا قاسيا، يجعلها عاجزة عن إعالة أسرتها ومتابعة العلاج لإبنها القاصر.

وتابعت، نقلا عن تصريح للمعنية بالأمر، أن إغلاق المعبر الحدودي، تسبب في أزمة حقيقة لعدد كبير من الأسر، كانت تعتمد على التهريب المعيشي أو إحدى الوظائف الاجتماعية بالمدينة السليبة، كمصدر رزق لها.

هذا وتعد أمينة واحدة من مئات المغاربة، الذين جثمت الجائحة عن أرزاقهم، وباتوا يعيشون تحت وطأة الفقر والحاجة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: