التجمعيون يقيمون عشر سنوات من دسترة الامازيغية

3 مايو 2021 - 2:36 م

أمنوس.ما

 

في إطار الموائد الرمضانية التي دأب حزب التجمع الوطني للأحرار بالناظور تنظيمها في شهر رمضان الفضيل ، نظمت التنسيقية الإقليمية للحزب بالناظور بتنسيق مع جبهة العمل السياسي الأمازيغي ندوة في عنوان عشر سنوات بعد دسترة الأمازيغية ما الذي تحقق ؟ بحضور المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالناظور، و مناضلات و مناضلي الحزب بالإقليم ، مع حضور بارز لأكاديميين مختصين و باحثين في الثقافة الأمازيغية .

المائدة الرمضانية التي أدارها المدير الإقليمي للحزب بالناظور أسامة رشيدي و أطرها الأستاذ عبد الله أكلا المنسق الإقليمي لجبهة العمل السياسي الأمازيغي بعمالة طنجة أصيلة ، و يشغل كذلك منصب أستاذ التعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بجهة طنجة تطوان الحسيمة خلصت إلى أن تغيير خطاب الحركة الأمازيغية تمليه سياقات المرحلة الراهنة ، مبرزا أن العمل السياسي والحزبي والمؤسساتي يفرض نفسه أكثر من أي وقت مضى .

و أضاف كذلك أن الأمازيغية إن كان تهميشها سياسيا فرفعه لن يكون إلا بولوج المؤسسات و الأحزاب لصناعة القرار السياسي لتنزيل الجيد لقانون الأمازيغية على أرض الواقع .

و في معرض حديثه عن التحاق جبهة العمل السياسي الأمازيغي بحزب التجمع الوطني للأحرار أكد الأستاذ عبد الله أكلا أن هذه المحطة تعد انطلاقة حقيقية للترافع الجيد على اعتبار أن الأمازيغية قضية هوياتية يملكها جميع المغاربة، أكد عليها جلالة الملك محمد السادس نصره الله في إحدى خطبه السامية، كما أكد أيضا أنها بداية انطلاق عمل حقيقي لإعطاء اللغة والثقافة الأمازيغية مكانتها في جميع مناحي الحياة العامة، وذلك من مواقع مختلفة حزبية أو جمعوية مدنية .
ويذكر ان حزب التجمع الوطني للاحرار بالناظور،والتنسيق الاقليمي لجبهة العمل الامازيغي قد باشرا منذ مدة اجتماعات تنسيقية لترتيب تنزيل التعاقد المبرم مع الحزب على المستوى المركزي لفسح المجال للطاقات التي تتوفر عليه الحركة الامازيغية كما عبر عن ذلك صالح العبوضي خلال افتتاحه أشغال هذه الندوة.

 

 

 

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: