تزايد عدد حوادث العنف ضد الأصول بالناظور تسائل ،، القيم ،، المحلية

20 أبريل 2021 - 11:56 م

 

أمنوس . ما : متابعة

عُرف المجتمع المحلي باقليم الناظور منذ القدم بنزوع أفراده نحو “المحافظة” على القيم، والتي من بين أهم أسسها؛ احترام الوالدين ورعايتهما والإحسان إليهما.

لكن يبدو أن هذا المجتمع المحافظ صار يتخلى شيئا فشيئا عن قيمه، خاصة مع ما أصبحنا نسمعه ونقرأه يوميا من اعتداءات لفظية وجسدية تجاه الأصول (الأم والأب).

ففي غياب إحصائيات وأرقام رسمية عن الظاهرة الخطيرة، تبلغ إلى علمنا بشكل شبه يومي أخبار تتحدث عن حصول اعتداءات على الأصول، منها اعتداءات خطيرة تصل حد التعنيف الجسدي.

الخطير في الموضوع أن الأغلبية الساحقة من الوالديْن اللذيْن يتعرضان للعنف من طرف أبنائهما يكتمون الأمر في صدورهم ولا يلجأون إلى تقديم شكاية.

ويرجع عدم التوجه إلى القضاء ضد الأولاد لعدة أسباب، أهمها؛ انتشار ثقافة الفضيحة وسط المجتمع المحلي، وعدم رغبة الوالدين وخاصة الأم في وضع شكاية ضد فلذة الكبد. فهي لا تقوى على ذلك.

وباستقراء بسيط للظاهرة يتبين أن أغلب المعتدين على الأصول هم من فئة الشباب الذي يتعاطى المخدرات الصلبة، والذي يكون غائبا عن وعيه أثناء تنفيذه للاعتداء على والديه.

ما يجري باقليم الناظور يؤكد أن منظومة القيم في مجتمعنا المحلي دُمرت بسبب اتساع رقعة التواصل الافتراضي وتوغل التقنيات الحديثة من حواسيب وهواتف محمولة وأجهزة التلفاز في ثقافة الأطفال منذ الصغر، وغيّبت معها التواصل والحوار بين مكونات الأسرة ما يخلق لدى الطفل أو الشاب إحساسا بالضياع والقلق، يدفعه مباشرة إلى الانحراف واعتماد العدوانية سلوكا مباشرا ضد كل من يقترب منه.

ولا ننسى أن غياب التربية الدينية والوازع الأخلاقي وسط الكثير من الأسر باقليم الناظور أفضى إلى عقوق الوالدين وهي من الكبائر المحرمة شرعا، وتحول هذا العقوق وللأسف الشديد إلى جرائم بشعة تمارس ضد الأباء والأمهات.

وبات من الضروري إعادة النظر في طريقة تعامل الوالدين مع تربية أبنائهم، خاصة أن الكل بدأ يلاحظ نوعا من الإهمال الأسري تجاه الأبناء. فمن شأن التربية أن تعيد الوعي بالواجب الديني والأخلاقي للإنسان تجاه والديه وأصوله، والعمل بجدية وفعالية لمحاربة الهشاشة والفقر والإدمان على المخدرات.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: