مقال رأي : الاستاذ عبد السلام بلمونتي يكتب عن ،،عتبة الفقر،،

20 أبريل 2021 - 12:04 ص

 

عبد السلام بلمونتي

بعد حلول كل شهر رمضان،تزداد حاجيات الانسان المغربي في اقتناء العديد من الحاجيات و المستلزمات الغذائية لأداء فريضة الصيام المبارك،لكن ما أن يبدأ هذا الشهر الكريم،يظهر بشدة قوة التناقضات الموجودة في الواقع الاجتماعي المغربي،وبروز مؤشرات بورصة الفقر وارتفاعها التي انكشفت في ظل زمن كورونا،اذ حولت حياة الأفراد المجتمعات الإنسانية إلى جحيم لا يطاق،بل ساهم تفشي الوباء في انكشاف حقيقة التنمية البشرية التي يقاس منها تقدم الدول النامية.و المجتمع المغربي لا يخلو من هذه الفرضية التي حولت الانسان المغربي موضوع لتفقيره واذلاله في كل السياسات الاجتماعية قبل كرونية و بعدها،وأصبح مجرد أداة لاستغلاله و تدجينه بكل الطرق التي تعمل على خضوعه للباطرونا الاقتصادية المتحولة عالميا حسب مصالحها و تكتلاتها،واليوم نلاحظ أن الفقر اصبح معمما على جميع الطبقات الاجتماعية،خاصة المدرجة في القطاع الغير المنظم،ولم تعد تملك ما تلبي بها حاجياتها اليومية،في ظل غياب مأسسة لاليات التضامن العضوي بالمفهوم السوسيولوجي لمفهوم “التضامن”،ولا ينفع وجود تضامن الي و ميكانيكي في مجتمعنا،على اعتبار أن الشروط الموضوعية تغيرت ولم يعد للتضامن التقليدي معنى وتأثير في ظل حركية المجتمع المغربي الساعي الى تغيير متطلبات حياته.
ولا يسعدنا فى هذا الموضوع ان مفهوم الفقر اصبح يفرض علينا معانيه ودلالاته بالحاح،ويتطلب مقاربته ومعلجته من مرجعيات شمولية واستراتجيات انسانية في التفكير و التشخيص لايجاد الحلول الميدانية و الواقعية،حيث أن الفقر لا يمكن فهمه و تفسيره من خلا بعد واحد،نظرا لأن مجالاته متعددة،تشمل الفقر في البعد السياسي العملي المرتبط بحاجيات المواطن المغربي،و الفقر فيالبعد الاقتصادي في توفير فرص الشغل و تمكينه من الإدماج في الحياة المهنية،وأيضا الفقر في البعد الاجتماعي وما يستلزمه من صحة وتعليم و حماية اجتماعية تحترم كرامة و تجعله مواطنا ايجابيا…

ولا يمكن لمؤشر الفقر ان يتراجع حسب تقديري المتواضع الا بتفاعل هذه العناصر التي تترابط فيما بينها من أجل الحد من خطورته و تداعياته في حفظ السلم واستتباب الامن الاجتماعي،ماعدا ذلك،فاننا نبقى سجيني المقاربات الموسمية والمناسباتية للتذكير به و الحديث عنه دون حلول هادفة وفعالة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: