في خضم الجائحة (342) رمضان مبارك كريم

14 أبريل 2021 - 12:26 ص

أمنوس. ما _ كتب: عبد المنعم شوقي

 

هاهو شهر رمضان قد حل علينا أيها الأحبة.. فالحمد لله الذي أطال في عمرنا حتى أنعم علينا بصوم جديد.
نعم أيها الأحبة، فبعد نهاية كل رمضان، نطرح على أنفسنا سؤالا مألوفا: هل سنبقى على قيد الحياة لندرك رمضان القادم؟؟.. والجواب طبعا معروف أيها الأعزاء.. فمنا من يرزقه الله تعالى مديد العمر فيلحق به.. ومنا من يصطفيه الخالق فيغيب عنه.

أيها الإخوة الأعزاء، إننا نغتنم فرصة حلول هذا الشهر الفضيل لنترحم على كل الأرواح التي فارقتنا.. أحباب وأهل وأصدقاء شاركونا محطات عديدة من هذه الحياة ثم رحلوا.. جالسناهم وصادقناهم وقاسمناهم لحظات الحزن والفرح قبل أن نفجع بخبر وفاتهم.. فلهؤلاء جميعا نسأل المولى سبحانه وتعالى أن يرزقهم الجنة مع الصديقين والشهداء والصالحين، وأن يغدق عليهم برحمته ومغفرته ورضوانه.

كما نغتنم هذه المناسبة أيضا لندعو بالشفاء لكل مريض وعليل، وبالفرج لكل مهموم ومغموم، وبالرزق الوفير لكل يتيم ومحروم.. فاللهم حققْ لكل واحد أمله ومُناه، وافتح باب السعادة لكل حزين وتعيس وبئيس.

سنصوم هذا الشهر أيها الأحبة ونحن لا نعلم إن كنا سنبلغ نهايته أم أننا سنرحل قبل أن تدركنا ليلة القدر.. فلنجعل من هذه الفرصة محطة جديدة لمراجعة نفوسنا ومحاولة تطهيرها.. ولنجعل منها أيضا دعوة للتراحم والتعاضد والخيرات.

حفظكم الله جميعا أيها الأحبة.. ورمضانكم مبارك كريم.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: