ديريكت : فشل مبعوث ،، السلام ،، الى الناظور محمد أوزين في جمع شمل حركي الإقليم

29 مارس 2021 - 8:31 م

 

أمنوس . ما : ميمون عزو

 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل يوم اثنين و جمعة ..

 

 

حل وسط الاسبوع الماضي ، القيادي في صفوف حزب الحركة الشعبية ، محمد أوزين ، بمدينة الناظور ، كمبعوث خاص من الأمين العام محند العنصر ، وذلك من أجل رأب الصدع داخل صفوف حركيي الناظور .

 

 

زيارة أوزبن للناظور ، جاءت على بعد أشهر من الانتخابات العامة ، التي ستجرى ببلادنا شهر شتنبر القادم ، رغم ان الخلافات داخل ذات التنظيم بدأت منذ سنوات وهو ما يعني مبدئيا أن الغاية هي الانتخابات و الفوز بالمقاعد و ليس إصلاح ذات البين بين العائلة ،، الحركية ،، بالناظور .

 

 

و كانت بداية مساعي مرسول ،، السلام ،، الى الناظور ، من المنتجع السياحي ،، مارشيكا ،، الذي احتضن لقاء عاصفا زاد من هوة الخلافات ، لينفض الجمع دون ان تتحقق أية نتائج تصب في صالح ،، الصلح ،، المنتظر .

 

 

واستمرت مساعي أوزين عبر تنظيم ،، مآدب ،، غذاء على شرفه بكل من الناظور و العروي ، غير أن الجميع ظل متشبثا برأيه و مواقفه التي يراها تحفظ ،، مصالحه ،، الشخصية .

 

 

و لكي أوضح أكثر ، فالصراع داخل سنبلة الناظور ، بدأ بين البرلمانية ليلى احكيم و رئيس المجلس الاقليمي سعيد الرحموني ، لتنتقل نيران الخلافات الى تشكيل اقطاب او قطبين كل قطب يقوده احد الطرفين ، غير أن قطب الرحموني يعتبر الاقوى في اعتقادي الشخصي ، لانه يظم رؤساء جماعات و منتخبين مؤثرين و قادرين على العودة إلى مناصبهم بأي حزب ترشحوا بلونه .

 

 

و بما ان الخلاف زاد عن حده ، فقد أسر الرحموني لمقربيه انه سيغادر حزب الحركة الشعبية رفقة حلفائه إن بقيت البرلمانية ليلى احكيم فيه ، و هو ما سمعه أوزين و دونه في مفكرته جيدا .

 

في المقابل ترى أحكيم انها قدمت الكثير لهذا الحزب و انها أولى من الجميع لقيادته ، و للأمانة فهي الاخرى استطاعت أن تظم الى جناحها منتخبين مؤثرين ، وهذا ما سيضع أوزين في موقف حرج ، في طريقة صياغة التقرير الذي سيرفع للأمانة العامة للحزب التي ستقرر في من الأصلح للحركة الشعبية .

 

 

و تبقى زيارة مبعوث ،، السلام ،، الى الناظور ، فاشلة بكل المقاييس لانه لم يستطع أن يجمع الشمل و في الأخير سينقسم التنظيم و يبقى هو الخاسر الأكبر لانه سيفقد الكثير من الجماعات التي كان يتواجد فيها .

 

 

الصراع القوي بين صقور الحزب بالناظور ، راجع بالأساس الى من سيحوز التزكية للانتخابات البرلمانية ، ففي الوقت الذي عبر فيه رئيس جماعة العروي عبد القادر أقوضاض عن رغبته في الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة ، وهي نفس الرغبة التي عبر عنها المستشار الجماعي بجماعة سلوان الكشوطي الذي قد يصل إلى حل وسط و مرضي بينه و بين أقوضاض خاصة إذا قبل الترشح لانتخابات مجلس المستشارين .

 

و بما ان القانون يمنع ترشح البرلمانية الحالية ليلى احكيم للانتخابات البرلمانية ( اللائحة الجهوية ) فهي الاخرى تفكر في عودتها إلى قبة البرلمان عن طريق اللائحة المحلية و من هنا تزيد حدة الصراعات و الخلافات .

 

 

و تجدر الإشارة انني لم أرد ان ادخل في تفاصيل ما جرى في اجتماع مارشيكا و منزل أقوضاض لان الروايات مختلفة و متناقضة و لم اتاكد من المعلومات التي وصلتني .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: