عبد الحق حسيني يكتب وصايا متقاعد: انخرط في العمل الخيري أو الجمعوي او الثقافي. او التطوعي (12/1)

18 مارس 2021 - 5:05 م

أمنوس. ما – كتب عبد الحق حسيني

 

ارتأيت في هذه الحلقة أن اجزئها إلى أربعة أجزاء.

العمل الخيري:

لا شك أن لكل متقاعد و متقاعدة عموما ميلا إلى فعل الخير خاصة مع تقدمه في السن ، حيث يصبح أكثر و عيا و نضجا من ذي قبل، فترى المتقاعدين إن لم أقل أغلبهم يقبلون على التصدق أو إسعاف الفقراء و المعوزين و العجزة إما في إطار شخصي أو في إطار جمعيات .
أولا لأنهم يتوفرون على الوقت الكافي لهذه الأعمال و ثانيا إدراك معاناة هؤلاء مع الأمراض و العجز البدني و

المادي.

و أهمية المساهمة في الأعمال الخيرية تجعل الإنسان أكثر راحة و سكينة نظرا للخبرة التي اكتسبها في مجال عمله تؤهله ليكون إنسانا عطوفا خدوما أو بحثا عن راحة نفسية و كسب تقرب إلى الله تبارك و تعالى.
و أول شرط في هذا الباب هو الإستعداد النفسي لدى المتقاعد لكي يهتم بالآخرين ، وحتى و إن لم يكن مستعدا نفسيا لهذا العمل أحثه من هذا الباب إلى تعويد نفسه على ذلك . وهناك طرق عديدة للعمل الخيري حيث تبادر لذهني هنا أن ارتب هذا العمل كترتيب النهي عن المنكر في ثلاث مراحل:
فإن لم يكن مستعدا بدنيا فيمكنه تعويض ذلك ماديا أو معنويا واضعا خبرته رهن إشارة الشريحة المعنية وذلك أضعف الإيمان.

باب المستملحة، أحيانا اعطي مستملحة قد تبدو معارضة ولكن الغرض منها هو أن تكون في نفس الباب و من نفس الجنس حتى لا يفعلها الآخر،.

طلب رجل من أحد المسنين أن يعينه في حمل كيس فيكسب حسنات، المسن كان متوجها إلى المسجد بجلبابه الأبيض الناصع،لكنه تفجأ بأن الكيس به فحم و بما أن الرجل عرض عليه حسنات اقتنع و حمله معه، وعند وصولهما إلى مكان التفريغ، لاحظ المسن آثار الفحم على الجلباب فقال له:

شوف أنا أنصحك أولدي قلب على حسنة نقية ولا عشرة موسخين.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: