الدريوش : المركز القضائي للدرك الملكي يعتقل ثلاثينا متلبسا بمحاولة اغتصاب شقيقة والدته

10 مارس 2021 - 9:35 م

 

أمنوس . ما : متابعة

تمكنت عناصر المركز القضائي، للدرك الملكي، بميضار، (لابيجي) ليلة الأحد الماضي، من اعتقال شخص في عقده الرابع، (41 سنة)، متلبسا بمحاولة اغتصاب شقيقة والدته (خالته)، وهو في حالة سكر.

وفي التفاصيل، بحسب مصادر جيدة الإطلاع، فإن عناصر المركز القضائي، للدرك الملكي، بميضار، توصلت بإخبارية حول قيام شخص في حالة سكر، بالهجوم على مسكن خالته ليلا الكائن بأحد الأحياء الهامشية بمدينة الدريوش، وأقدم على تعنيفها وتجريدها من ملابسها، برغبة الإقدام على اغتصابها.

وأَضافت المصادر ذاتها، أن الجاني وهو متزوج أيضا، استغل تواجد زوج خالته العشرينية، في مهمة عمل خارج الإقليم، وقام على الرغم من مقاومتها له بتجريدها من ملابسها كليا بالقوة وتعنيفها برغبة اغتصابها، حيث قام قبل ذلك بإحكام إغلاق شقته على زوجته والصعود إلى مسكن خالته التي تقطن في نفس المنزل الذي يقطن به، لتنفيذ جريمته البشعة.

وقامت عناصر المركز القضائي، للدرك الملكي، صباح اليوم الأربعاء 10 مارس الجاري، بإحالة الموقوف على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، الذي قرر إيداعه السجن المحلي بسلوان، ومتابعته في حالة اعتقال.

تجدر الإشارة إلى أنه وعلى الرغم من غياب الأرقام الرسمية حول عدد ملفات الاغتصاب والاعتداء الجنسي، المسجلة بمحاكم المملكة، والتي تدخل في خانة “زنا المحارم” فإن العديد من المؤشرات تؤكد أن هذا النوع من الجرائم في تزايد مستمر، خاصة مع وجود أفعال شاذة يصل فيها الكبت الجنسي مداه و تتجه فيها نية الجاني إلى الاعتداء الجنسي على أحد فروعه أو أصوله.

وفي ذات السياق، فإن عددا من الجمعيات على الصعيد الوطني، سبق وأن دقت ناقوس الخطر بشأن جرائم “زنا المحارم” التي تؤكد بالملموس أن هناك كبتا جنسيا خطيرا يعانيه بعض “الوحوش البشرية” الذين يحاولون تفريغ تلك المكبوتات في أشخاص لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، بحكم النفوذ المعنوي الذي يمارسونه عليهم.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: