ديريكت : وعود مرشحينا المحترمين ،، جدا ،، و قصة الوزير مع شيخ عجوز

5 مارس 2021 - 8:30 م

 

أمنوس . ما : ميمون عزو 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل يوم اثنين و جمعة ..

 

 

و أنا أتابع بعض الوعود التي بدأ بعض الراغبين و الحالمين في الوصول الى سدة الحكم في جماعات الناظور ، و التي يطلقونها بمناسبة او غير مناسبة ، وذلك في تسخين مبكر للانتخابات المقرر لها شهر شتنبر القادم استحضرت الكثير من القصص و الوعود السابقة و التي لم يتحقق منها شئ و بقيت كسراب يحسبها الضمآن ماء .

 

بعض مرشحينا يتفننون في إطلاق الوعود ناسين او متناسين بل جاهلين ان ،، وعد الحر دين عليه ،، ولكن كيف لهم ان يعرفوها و هم عبدة لمصالحهم الذاتية الضيقة و لا تهمهم مصلحة الجماعة و الساكنة اللهم إلا أصواتهم التي يستغلونها للوصول الى مآربهم .

 

هناك الكثير من القصص المعبرة التي تجسد واقع حال منتخبينا ، و تؤكد بالملموس لا مبالاتهم و سرعة نسيانهم لوعودهم التي تصل الى حد ،، القتل ،، و اعني بالقتل هنا القتل المعنوي و الرمزي .

 

وفي حياتنا اليومية نتنذر بالوعود الانتخابية التي سبق و أن قدمها الأولون و يرددها الحاليين و ستكون من المآثر التي سيخلدها التاريخ عن الكذابين والافاقين القريبين من صفات المنافقين الذي إذا حدثك كذب .

 

و هنا استحضر قصة معبرة جدا ، رغم أنها من الخيال القريب جدا للواقع ، تقول القصة حسب الراوي :

 

 

رجع الوزير إلى قصره في ليلة شديدة البرودة، و رأى حارسًا عجوزًا واقفًا بملابس رقيقة. فاقترب منه الوزير و سأله: ألا تشعر بالبرد؟
ردّ الحارس: بلى أشعر بالبرد، ولكنّي لا أملك لباساً دافئاٍ، و لا مناص لي من تحمّل البرد.
فقال له الوزير: سأدخل القصر الآن و أطلب من أحد خدمي أن يأتيك بلباس دافئ.
فرح الحارس بوعد الوزير، و لكن ما إن دخل الوزير قصره حتى نسي وعده.

و في الصباح كان الحارس العجوز قد فارق الحياة و إلى جانبه ورقةٌ كتب عليها بخط مرتجف: “أيّها الوزير، كنت أتحمّل البرد كل ليلة صامدًا، و لكن وعدك لي بالملابس الدافئة سلب منّي قوّتي وقتلني “” انتهت القصة .

 

 

وعودك للآخرين قد تعني لهم أكثر مما تتصوّر فالمواطن البسيط الفقير يتمسك بالامل لو كان قشة … فلا تخلف
وعدًا … فأنت لا تدري ما تهدم بذلك ….

 

ايها المرشح المحترم ، لا تقدم وعود انت لا تستطيع تحقيقها ، لا توهم المواطن البسيط الذي يثق بل يتمسك بالامل البسيط فلا تقتل له هذا الأمل الحلم .

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: