مقال رأي :الشعب الجزائري الحر يهتف بالحرية والإستقلال

26 فبراير 2021 - 7:52 م

 

كتب : لبيض عصام

 

يعرف الشارع الجزائري منذ مدة طويلة ، غليان في صفوف مواطنيه و عبر مختلف الولايات الجزائرية بدون استثناء ، مرددين شعارات تجتمع اغلبها في عنوان اساسي متمثل في ” دولة مدنية ماشي عسكرية” او”تبون مزور جابوه العسكر ماكانش الشرعية والشعب تحرر هو اللي يقرر دولة مدنية ” شعارات تهدف إلى محاولة إيصال فكرة تشبث الجزائريين الأحرار بالقطيعة مع عسكرة الدولة الجزائرية و تدخل جنرالاتها بكل ملفات الحياة اليومية، والتي آلت جميعها للفشل، حيث نهبت اموال الجزائريين وضاعت في محاولة لخلق أمجاد وهمية من وحي خيال متحجر ، يوما بعد يوم تنكشف خططهم الهدامة والمدمرة للمنطقة برمتها، عبر التدخل السلبي في المنطقة و خلق أعداء خارجيين لبث الرعب في قلوب المواطن الجزائري البسيط الحالم بدولة مدنية وليست عسكرية “تبونية”.
المواطن الجزائري الذي أصبح يجد صعوبة في ايجاد ما يسد به جوعه ، مواطن جزائري اصبح لا يعلم استراتيجيات دولته القصيرة والمتوسطة والطويلة المدى، مواطن جزائري مستغرب من دولته الغنية بالبترول والغاز و في نفس الوقت تستغيث لتلقي هبات من لقاح كورونا كوفيد-19 وغير قادرة على توفير ابسط المستلزمات لمواطنيها . مسؤوليين لا يفهمون سوى الزج بالمناظلين في السجون حيث اعتقل اليوم الجمعة 26فبراير بتلمسان حوالي 80 معتقلا اليوم ، وهران أكثر من 60 معتقلا ، تقرت أكثر من 20 معتقلا ، البيض حوالي 20 معتقلا ، وادي سوف العشرات ، سطيف العشرات حسب ماجاء في صفحة الإعلامية منار منصري بصفحتها على الفايسبوك.
فكيف لدولة عسكرية متسلطة على شعبها ان تفهم معنى الحرية؟

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: