عبد الحق حسيني يكتب وصايا متقاعد: الحلقة التاسعة ، الوقت من ذهب

25 فبراير 2021 - 9:58 م

أمنوس. ما _ كتب عبد الحق حسيني

 

في الصغر علمونا أن الوقت من ذهب او الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك أو كما يقول الناس عامة”لفياق بكري بالذهب مشري.
لا شك اننا عندما نتقاعد سنجد أنفسنا أمام كنز عظيم و هو اغلى من الذهب، ألا إنه “الوقت” .
و هنا اضع مقارنة بين فقير حاز فجأة ثروة كبيرة قام بصرفها دون تخطيط و بين متقاعد اعطي له كنز من ذهب يتمثل في الوقت و لم يحسن استغلاله.
ما يهمنا هنا هو المتقاعد الذي سيجد بين يديه متسعا من الوقت ، لكنه إن لم يخطط له قبل الحصول على التقاعد فسوف يستسلم للخمول و التقاعس.
إذن عليه أن يلجأ إلى برنامج معين، ألا و هو تحديد أهداف قصيرة أو متوسطة أو طويلة المدى لأن السلف الصالح قالوا”إعمل لدنياك كانك تعيش ابدا و اعمل لآخرتك كأنك تموت غدا” و من خلال هذه المقولة نستنتج أن الآخرة و العمل لها هو أولوية قصوى،لكن دون أن ننسى العمل في الدنيا و ليس للدنيا.
من هنا نرى أهمية الوقت و المحافظة عليه و استغلاله في المنفعة الخاصة أو العامة التي سنعود اليها لاحقاً بإذن الله تعالى.

اما مستملحة اليوم عن الوقت،واحد وصاه صاحبه قاليه”لفياق بكري بالذهب مشري.
مع الخمسة دالصباح عيط عليه فالتيليفون قال ليه: راني فقت و خرجت من الدار بكري ما لقيت لا ذهب لا سيدي زكري….

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: