اليمين الإسباني يطالب بإقامة نصب للجنود الذين قاتلوا في حرب الريف

1 فبراير 2021 - 11:54 م

 

وافقت لجنة التعليم والثقافة بالجمعية العامة بمدينة مليلية المحتلة، على اقتراح بإزالة تمثال فرانكو، في إطار الحملة التي عرفتها اسبانيا لإزالة كل رموز الديكاتورية.

من جهته طالب رئيس الحزب الشعبي بالمدينة المحتلة خوان خوسيه إمبرودا حكومة المدينة  بإقامة  “نصب تذكاري” لـمن اسماهم بـ”أبطال عام 1921″ قبل إزالة تمثال فرانكو ، مشددًا على أن التمثال الذي تمت الموافقة اقامته في عام 1975 من قبل الجلسة العامة لمجلس المدينة هي بصفته قائد الفيلق الذي “أنقذ مليلة من قوات عبد الكريم في 21” ، وليس لأنه كان ديكتاتورًا.

وقدم إمبرودا بطلبه بعد أن وافقت لجنة مليلية الثقافية على إزالة تمثال فرانسيسكو فرانكو – آخر تمثال بقي في الشارع العام بإسبانيا – ، مشيرًا إلى أن اللجنة ليست هي الجهة المختصة بتبني قرار من هذا النوع ولكن هو مجلس الإدارة.

وأكد زعيم  الحزب “الشعبي” أنه في سنة 1921  “كانت مليلية مدينة بلا حراسة وقوات عبد الكريم كانت بالفعل على منحدرات كوروكو.

واشار إمبرودا أنه بالإضافة إلى الفيلق ، وصل الفوج الملكي والنظامي الى سبتة أيضًا ، “وتمكنا معًا من إنقاذ المدينة ، وتمكنا معًا من الحفاظ على مليلية ، اليوم ، بعد 100 عام ، لا تزال إسبانية” ، ولهذا السبب ادعى أنه إذا قامت حكومة المدينة أخيرًا بإزالة التمثال المخصص “لقائد الفيلق فرانسيسكو فرانكو” ، فيجب إقامة نصب تذكاري لأبطال عام 1921 في مكانه على حد قوله.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: