استفحال ظاهرة سرقة المنازل بأزغنغان وهذه المرة يتم السطو على منزل بالحي العمالي في ملكية مهاجرة ببلجيكا

1 فبراير 2021 - 9:17 م

امنوس.ما /

انتشرت بشكل لافت للنظر ظاهرة سرقة المنازل بتراب جماعة أزغنغان ، فبعد سرقة منزل مؤخرا بحي الرويسي، علمت جريدة امنوس ما أن منزلا بالحي العمالي قد تعرض للسطو ، وهو في ملكية سيدة مقيمة بديار المهجر ، حيث عمد اللصوص إلى كسر قفل بوابة المنزل وسرقة العديد من محتوياته، مما يدل على أن هناك شبكة من اللصوص منتشرة بالمدينة مختصة في هذا النوع من السرقات.
هنا تطرح المسألة الأمنية بالمدينة ومدى نجاعتها في تحقيق الأمن والاستقرار. وعن أية مقاربة أمنية يمكن أن يتحدث المواطن الأزغنغاني؟ وكذا عن دور رجال السلطة وهل أصبح الشغل الشاغل لديهم هو مراقبة البناء ومحاربة الباعة المتجولين وأصحاب العربات المجرورة فقط؟
حادث السرقات هذا خلف موجة من الاستياء لدى العديد من المواطنين بمدينة أزغنغان خصوصا أفراد الجالية المقيمين بديار المهجر وكل الآراء متفقة على تفشي ظاهرة سرقة المنازل الفارغة التي يعود معظمها لجاليتنا المقيمة بالمهجر .
وكيفما كان الحال، هناك مجهودات مبذولة من طرف رجال الأمن الأزغنغاني بخصوص محاربة الجريمة بأنواعها، إلا أن الساكنة لا زالت تنتظر المزيد من الخدمات الأمنية من أجل إعادة الثقة إلى المواطن وجعله يشعر بالأمن والأمان؛ منها ترقية الدائرة الأمنية بالمدينة إلى مفوضية للشرطة وتعزيزها بالعناصر الكافية لسد الفراغ الأمني بمختلف النقط السوداء، ومدها بجميع الإمكانيات المادية واللوجستيكية حفاظا على أرواح وممتلكات الناس .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: