+ صور : الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميضار تتضامن مع ساكنة حي بوغلاب وتطالب بتمتيعها بحقها في الماء الصالح للشرب

29 يناير 2021 - 1:47 ص
عبد الكريم الطاوس
في الوقت الذي يظهر فيه الصنبور داخل بيتك جزءًا من تفاصيل حياة عادية.. تفتحه أّنّى تشاء وكيف ما ترغب، تتحوّل هذه الأداة إلى حلم العشرات من ساكنة حي بوغلاب، الذي يبدو بأن المسؤولين ، المحليين منهم والإقليميين، قد أبرموا عقدة ما، تنص على الإمعان في إهمال هذا الحي ونسيانه. إذ كيف يعقل أن يظل دون غيره من جميع أحياء البلدية بدوم ماء صالح للشرب وهو الموصول بقناة التوصيل الرئيسية منذ ما يقارب عقدا من الزمان ويزيد.
فمتابعة لطلب المؤازرة المقدم من طرف ساكنة هذا الحي إلى اللجنة المحلية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميضار، قام أعضاء منها يوم الاثنين 25/01/2021 بزيارة ميدانية للمكان قصد التواصل مع الساكنة و معاينة الوضع عن كثب، ليتبين لهم إثر هذه الزيارة مدى الإهمال والتهميش الذي طال هذا الحي على مستوى تقديم أبسط الخدمات العمومية الضرورية للعيش بكرامة، سواء أتعلق الأمر بالتزود بالماء الشروب الضروري للحياة ، او تعميم ربط المساكن بالتيار الكهربائي المستقر، أو فك العزلة عنه وتعبيد الطريق التي تربطه بالمركز الذي يبعده بأزيد من أربع كيلومترات، فضلا عن توفير النقل المدرسي الذي بات غيابه عائقا أساسيا أمام استمرار ابنائهم في الدراسة.
وفيما يخص الربط بشبكة الماء الصالح للشرب، مضمون البيان المرفق بهذه المراسلة، فقد تبين بأن هذا الحي كان مقررا له أن يُزود بالماء الشروب منذ أمد بعيد. ربما في إطار البرنامج الوطني لتزويد العالم القروي بالماء الشروب الذي أعطيت انطلاقته سنة 1995 ، بحيث استفاد منه إلى حدود سنة 2017 ما نسبته 96 % من الساكنة القروية. إلا أن لا مسؤولية المتعاقبين على اخذ زمام الأمور بهذه المنطقة ، والذين طالما اعتبروا هذا الحي وعلى مدى سنين عديدة، مجرد خزان للأصوات الانتخابية، حالوا دون أن تكون ساكنته من ضمن هذه 96 % المستفيدة أو 98.5 % المتوقعة لهذه السنة 2021. ومما يزكي هذا الطرح هو ربطه بقناة التوصيل الرئيسية منذ عشر سنوات ( تزيد او تنقص بقليل) بينما أن الأمر ظل على حاله منذ ذاك ولم يبادر احد إلى توسيع شبكة الربط الموجودة بمد قنوات توصيل أخرى ثانوية وربط المنازل بالشبكة. إضافة إلى أن البنايتان اللتان كانتا قد أُعدتا لأن تصبحا سقايات عمومية قد تآكلتا وأعيد ترميمهما لأكثر من مرة قبل أن يركب على أي منها صنبور واحد أو تسيل منهما اية قطرة ماء .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: