نهاية مأساوية لعشيقين

28 يناير 2021 - 12:58 م

أمنوس. ما : متابعة

إهتزت منطقة سيدي بيبي بإقليم اشتوكة أيت باها ضواحي أكادير على وقع فاجعة حقيقية تسببت في تفجير فضيحة أخلاقية غير مسبوقة بالمنطقة.

 

وحسب مصادر متطابقة , فإنه تم عصر يوم أمس الأربعاء 27 يناير الجاري العثور على شخصين “رجل وإمرأة” جثتين هامدتين داخل إحدى دور الكراء وسط مركز سيدي بيبي.

وأضافت ذات المصادر أن الهالكين كانا بصدد الإستحمام داخل المنزل المذكور قبل أن يتسرب الغاز وينهي حياتهما بشكل مأساوي.

ذات المصادر أكدت أن الهالك الثلاثيني كان يشتغل قيد حياته بوحدة صناعية بأيت ملول, حيث تغيب يوم أمس عن العمل دون مبرر ما دفع بإدارة الوحدة المذكورة إلى ربط الإتصال بأحد أقاربه الذي توجه مباشرة إلى المنزل المذكور ليصدم من هول المنظر.

ووفق ذات المصادر فإن الهالك الذي ينحذر من تيزنيت هو أب لأربعة أطفال, كان على علاقة غير شرعية بالشابة العشرينية المطلقة, حيث يرجح أنهما قضيا ليلة حمراء إنتهت بهذه الفاجعة.

هذا, وفور شيوع الخبر , هرعت مصالح الدرك الملكي إلى مكان الحادث , لمعاينة الواقعة ورفع تقرير في النازلة كما تم نقل الجثتين إلى قسم مستودع الأموات  بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني قصد إخضاعهما لعملية التشريح تحت إشراف النيابة العامة المختصة لمعرفة اسباب الوفاة .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: