فتاة تُقدم على الانتحار بعد حُكم “مخفف” على مُغتصبها

9 يناير 2021 - 1:12 م

 

متابعة

تعرّضت فتاة قاصر تبلغ حوالي 13 سنة، لجروح بليغة إثر إقدامها على الانتحار برمي نفسها من شقة أسرتها بالطابق الثالث، في إقامة سكنية كائنة بحي ” مونفلوري” بمدينة فاس.

وأوضح جواد الكناوي، محامي الطفلة، في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أن القاصر، أقدمت على محاولة الانتحار، مباشرة بعد “الحكم بسنة على متهم بهتك عرضها”، مشيرا إلى أنه هذا الحكم، جاء “رغم إشعارنا للمحكمة ” بنيتها الانتحار إن كان مخففا.

وأصدرت المحكمة الابتدائية بفاس، حكما بسنة واحدة حبسا نافذا في حق أحد أبناء جيران الطفلة، والبالغ من العمر 17 سنة، بتهمة هتك عرضها، وهو ما اعتبره معلقون على تدوينة محاميها “مخففا وغير منصف” فيما علق أحدهم بالقول إن ” هذه الأحكام هي من جعلت المجرمين يتمادون في إجرامهم”، لافتا إلى أنه “لم يعد العقاب في مستوى الجريمة فانعدم الردع في العقوبة”.

وتعود تفاصيل القضية، إلى السنة الماضية، بحسب ما ذكره مصدر مطلع، مضيفا أن أن المتهم الحدث، قام باستدراج الضحية القاصر إلى بيت أسرته، وعمد إلى إدخال قطعة جزر في دبرها، مما تطلب إخضاعها لعملية جراحية بالمستشفى، وهو ما تسبب لها في معاناة نفسية.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: