محمد الخضير.. الناظوري صديق قادة الجزائر الذي أرسله الحسن الثاني لمفاوضتهم أثناء حرب الرمال ولم يعد

3 يناير 2021 - 1:48 م

 

أمنوس . ما

يرتبط اسم المغربي محمد الخضير الحموتي، ارتباطا وثيقا بالثورة الجزائرية، حيث كان من أبرز داعميها واستضاف قادتها في منزله ببني نصار قرب مدينة الناظور، وانتهى به الأمر مفقودا في الجزائر في سياق الأزمة التي أعقبت حرب الرمال، ولا يزال مصيره مجهولا.

يجهل الكثيرون من يكون محمد الخضير الحموتي الذي كان يلقب بـ”الجندي الإفريقي”، والذي لعب دورا بارزا في الثورة الجزائرية، ويعود ذلك بالأساس إلى تجاهله من قبل المؤرخين الرسميين في الجزائر.

وكان كبار القادة الجزائريين كبوضياف، وبن بلة، وبومدين، وعبان رمضان، يعتبرون بيت محمد الخضير مقرا لهم في المغرب، وكان يستقبلهم فيه باستمرار.

كما أنه وضع أمواله وشبكة معارفه وسفنه، في خدمة الثورة الجزائرية، حيث كان يوفر الأسلحة للثوار انطلاقا من مدينة مليلية.

وفي حديث لموقع يابلادي قال نجله الخضير “كان والدي يعرف جيدًا من أين يحصل على الأسلحة بفضل شبكاته في إسبانيا وجبل طارق. خبرة اكتسبها مع جيش التحرير المغربي. كانت سفينته فيكتوريا وميليلو 1 ووميليلو 2 تعمل على نقل الأسلحة للجزائريين مجانًا”.

وتابع “للأسف الجزائريون يتذكرون السفينة المصرية دينا وينسون مساهمة سفن والدي. لم تقتصر مساهمته على نقل السلاح، فقد جعل ممتلكات الأسرة في أيدي مسؤولي جبهة التحرير الوطني، كهواري بومدين، وكريم بلقاسم، وفرحات عباس، وحسين آيت أحمد ومحمد بوضياف”.

وزاد قائلا “علاوة على ذلك فإن أحد إخواني يدعى بوضياف، وهو ما يفسر العلاقة الأسرية التي جمعت والدي بقادة جبهة التحرير الوطني”.

ولم يقتصر دور محمد الخضير الحموتي، على الدعم، فقد كان حاضرا في مؤتمر الصومام السري الذي عقد في شهر غشت من سنة 1956. كما شارك في تشكيل الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية. وقال نجله “كان بإمكانه الانضمام إلى الحكومة التي قادها فرحات عباس لو وافق على التخلي عن جنسيته المغربية”.

بعد استقلال الجزائر عام 1962، قرر محمد الخضير العودة والاستقرار في المغرب، لكن اندلاع حرب الرمال بين المغرب والجزائر سنة 1963، جعله يعود إلى الجزائر، ليختفي أثره بعد ذلك.

وكان قد عاد إلى البلد الذي ساهم في نيله الاستقلال، في إطار “مهمة سرية أمره بها الملك الحسن الثاني لإقناع المسؤولين الجزائريين بعدم حمل السلاح ضد المغرب. لكن لم نره منذ ذلك الحين”، يضيف نجله.

وتابع “سافر جدي إلى الجزائر العاصمة لمعرفة مصير ابنه. التقى هواري بومدين الذي أكد له أن رجاله لم يغتالوه. وعاد إلى بني نصار دون تقديم إجابات لأسئلة الأسرة”.

منذ ذلك الحين تم تجاهل مساهمة محمد الخضير في الثورة الجزائرية، من قبل المؤرخين الجزائريين، ورغم ذلك وفي سنة 1992 حاول الرئيس الجزائري محمد بوضياف رد الاعتبار لهذا المواطن المغربي حيث قال نجله “دعاني محمد بوضياف واثنتين من شقيقاتي إلى قصر المرادية. بقينا هناك خمسة أيام”. وتابع “عاملنا الرئيس باحترام”.
ترجمة يوسف الدحماني

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: