الناظور : حمى الانتخابات تنطلق مبكرا و ،، أمنوس ،، تكشف عن أبرز تفاصيلها

9 ديسمبر 2020 - 2:18 م

 

امنوس . ما : الناظور

 

على بعد أشهر من إجراء الانتخابات العامة بالمغرب ، بدأت مجموعة من الأحزاب السياسية بالاقليم ، تحركاتها و مفاوضاتها بغية استقطاب مجموعة من الوجوه السياسية التي ترى فيها ضمانة الحصول على المقاعد سواء الجماعية او البرلمانية او الجهوية .

أولى التحركات كانت من حزب التجمع الوطني للأحرار ، التي ميزها السرية التامة ، و التفاوض المباشر مع المستهدفين بالاستقطاب دون ان تخرج الى الاعلام .

تنسيقية الاحرار بالناظور ، تطبخ لوائحها الانتخابية على نار هادئة دون ان تحدث أية ضجة ، في انتظار الاعلان عن الاسماء النهائية و التي ستكون مفاجئة كبيرة ، و الغاية اكتساح جماعات الناظور ، و من ثم الحصول على مقعدي مجلس النواب و المستشارين .

 

على نفس النهج يباشر حزب الاستقلال مفاوضاته في سرية تامة و داخل الأبواب المغلقة ، محاولا استقطاب قوى إنتخابية بالاقليم ، منتهجا سياسة توزيع التزكيات حسب ثقل كل مترشح ، و هذا ما يعني ان حزب علال الفاسي لن يمنح تزكية لشخص واحد ليقود اللائحة المحلية و الجهوية و البرلمانية ، وهذا ما سيجعل منه رقما صعبا بالاقليم .

على عكس الحزبين السالف ذكرهما ، فإن حزب الاصالة و المعاصرة ، كشف عن أوراقه الانتخابية مبكرا ، و ثبت رفيق مجعيط على رأس لائحة الجرار للانتخابات البرلمانية و سيكون وكيل لائحته ايضا في الانتخابات الجماعية ، وهذا قد يؤدي الى تصدعات و تشققات داخل الحزب نظرا لتواجد أطماع إنتخابية للعديد من المنتمين لذات التنظيم السياسي .

في المقابل يعيش حزب الحركة الشعبية على وقع الصراع بين صقوره بالناظور ، وهي حرب استنزاف استمرت لوقت طويل وهو ما يعني ان الحزب سيصل إلى موعد الانتخابات منهك القوى و لن يقوى على مقارعة باقي الخصوم السياسيين ، كما ان الحزب من المنتظر أن يعرف مفاجآت قوية سنكشف عنها في قادم الايام .

اما حزب العدالة و التنمية ، فرغم الضربات التي تلقاها مركزيا غير أنه يبقى منافسا قويا لباقي الاحزاب التقليدية. و سيكون له نصيب في الانتخابات القادمة ، لانه من الأحزاب التي تملك قاعدة إنتخابية قوية حافظ عليها رغم كل الهجمات و الضربات التي تلقاها .

باقي الأحزاب السياسية تراقب الوضع عن بعد ، و تنتظر دنو أجل الانتخابات ، و قد تستفيد من الصراعات و الإنشقاقات التي ستكون داخل الأحزاب السالف ذكرها و ستحتضن كل الغاضبين .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: