ناظوريين يتفننون في التعامل مع الكمامة وسط تساهل السلطات

8 ديسمبر 2020 - 12:10 م

 

أمنوس . ما

 

جولة صغيرة في شوارع و ازقة الناظور ونواحيها ستشاهد ثلاثة طرق للبس الكمامة، هناك من يلبسها بشكل سليم مخافة من الوباء، ومن يضعها على ذقنه مخافة من المخالفة فقط اما الطامة الكبرى والمصيبة العظمى هي الفئة التي تضعها على ذراعها، وهذه الطريقة نشاهدها حصريا وسط الملاعب حيث يضع لاعب الفريقين شارة على ذراعهما ليتسنى لحكم المبارة معرفة عميد الفريق، إلا أنه في زمن كورونا اصبح جل المواطنين عمداء وسط الشوارع لكن هؤلاء ليسوا بعمداء الفرق بل عمداء كورونا كون الكمامة تلبس لحماية كورونا من تسللها إلى جسم البشر وليس للتباهي او التحدي.
بالمقابل التراخي وطريقة الانتقاء التي نهجتها السلطات في الآونة الأخيرة هي من اوصلت المواطنين الى هذه الميوعة و الاستهتار و الاستخفاف و الاستهزاء بهذه الكمامة، فكان لزاما على سلطاتنا التصدي بحزم دون استثناء لكل من سولت له نفسه التخلي او الامتناع عن لبس الكمامة ولا الكيل بمكيالين إلى غاية تلقي بلاغ من طرف الوزارة الوصية بالغاء إرتداء هذه الكمامة التي أصبحت غصة للبعض

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: