ذ رشيد صبار يكتب : “قصة احمد والعفريت” رسالة إلى مسؤولي هذا العصر

12 نوفمبر 2020 - 3:52 م

أمنوس.ما _ كتب : رشيد صبار

“اقرأ” كتاب مدرسي ترسخ في اذهان تلاميذ مغرب فترة الخمسينيات الى السبعينيات، كتاب طبع في ذاكرة مغرب ما بعد الاستقلال وصار تراثا مغربيا اصيلا كتب له البقاء حيا مواكبا لعدة اجيال منهم سياسيون و وزراء ورؤساء حكومات متأثرين بسلسلة كتب “اقرأ” بظلاله على المشهد السياسي المغربي فصار السياسيون ينعتون بعضهم البعض بالعفاريت والتماسيح، وهذه العفاريت التي تنبأ لها الكاتب احمد بوكماخ من خلال قصة “احمد والعفريت”. وحينها، لم يتم استنباط مضمونها و مدلولها الا بعدما مر اكثر من نصف قرن على اصدارها.

عندما قال العفريت لاحمد ساخطف كتبك، كان يتنبأ الى اختطاف التربية والثقافة والتعليم وتدميرهما من طرف المسؤولين على الشأن التعليمي ببلادنا والاطاحة به ومنها المخطط الاستعجالي الذي راهن على البنية التحتية ولغة الارقام (تعميم التعليم محاربة الهدر المدرسي…) وهمش الاهم وهو ما يرتبط بالجودة والبرامج والمناهج وطرق التقويم وهذا طبيعيا اذا اسندنا مهمة اصلاح المنضومة التربوية لاناس تقنوقراط من خارج الدار يتقنون الاحصاء والارقام والجداول اكثر من اتقانهم لاسرار المهنة.

لقد تم اختزال اشكالية التعليم ببلادنا في مقاربات عددية يلجأ اليها جميع الوزراء من اصحاب واصدقاء العفاريت التي اسندت اليهم حقائب التعليم، فيتم اللجوء الى ارقام وبيانات حول عدد التلاميذ المسجلين ونسب الناجحين… حتى اضحت الاكاديميات الجهوية والمديريات الاقليمية تتنافس، ليس من اجل الجودة والمردودية التعليمية، وانما من اجل الحصول على المراتب الأولى في اعداد الناجحين والحال ان الجميع يعرف الطرق التي يمكن ان يسلكها مدير لرفع نسبة الناجحين في مؤسسته، وهنا يمكن القول ان التعليم المغربي عرف ازمة خانقة منذ عدة عقود حيث فشلت ومازالت كل المحاولات الاصلاحية لغرض اخراجه من النفق المسدود الذي وصل اليه بسبب السياسات التعليمية المرتجلة المتعاقبة من قبل المسؤولين.

عندما رفض احمد تسليم الكتب للعفريت كان على علم انه لن يتمكن من الاستغناء عنها لانه من ابناء الفئات المستضعفة والفقيرة، وليس من عائلة القياديين والبرجوازيين الذين يلتحقون بمدارس النخبة بامتياز كالمعاهد الفرنسية والاسبانية والبريطانية والامريكية… ليرحلوا من بعد لهذه الدول بمنح جد مهمة لتتبع دراستهم والحصول على شواهد عليا والعودة لارض الوطن قصد الحصول على مناصب هامة بجانب اوليائهم واصهارهم.
هكذا اذن، فان احمد لم ينل منه العفريت شيئا رغم تيقنه بردائة التعليم العمومي وموته البطيئ من جهة، وايمانه الراسخ بان النظام التعليمي يكرس التفاوتات الموجودة من خلال انعدام تكافؤ الفرص بين أبناء المحظوظين وأبناء الفئات المغلوبة على امرها من جهة اخرى. فآمن احمد بكتابه “اقرأ” وبقصصه(زوزو يصطاد السمك، الدب المغرور بنفسه، سعاد في المكتبة، سروال علي، يوسف يمثل، القرد النجار، فرفر يعلق الجرس،…).. وبقصة احمد والعفربت استطاع احمد ان يصنع اجيالا مغربية ناجحة تربت على يد احمد بوكماخ، فانه نادرا ما تجد شخصا عرفه عن قرب وعرف المسار الذي كابده في سبيل كتاب مدرسة مغربي يملأ الفراغ الثقافي الذي خلفه الاستعمار الفرنسي والذي اقبرته العفاريت و مازالت تريد إقباره.
من العفاريت الى التماسيح.. هكذا أصبح سياسيونا ينعتون واحدا الاخر واصفين بذلك وحشا يعيش في المستنقعات ولا يظهر إلى السطح الا بعدما يرى فريسة ينقظ عليها ليرجع لمستنقعه مرة اخرى في انتظار فريسة جديدة. هذا ما ينطبق على سياسيينا بالاحزاب المشاركة في الانتخابات. فمرشحوها يخرجون من اجل الظفر بالتزكيات للحصول على مقاعد بمجلس النواب بغرفتيه بدون النظر من طرف القيادة ودون الاهتمام بنوع البشر الجالس عليه، والذي سيغيب لمدة طويلة حتى يجوع، وهذا ما عايشناه ونعيشه من المظاهر المشينة التي تطبع اعمال البرلمان بغرفتيه، ظاهرة غياب البرلمانيين عن حضور الجلسات العامة واجتماعات اللجن بعذر او بدونه، وقد رسخت صور المقاعد الفارغة في قاعة الجلسات موقفا شعبيا سلبيا اتجاه العمل البرلماني وهزت مصداقية المؤسسة التشريعية لدى الرأي العام.

لاشك في ان المغاربة جميعهم يحبون بلدهم ووطنهم حبا جارفا وتتأجج مشاعرهم اذا ما وجهت للمغرب اي اسائة، اما المشاعر اتجاه الحكومة فهي مشاعر سلبية في مجملها، ولا اقصد بالحكومة الحكومة الحالية او اي حكومة بذاتها ولكن هذه المشاعر اراها تتجدد كلما تغيرت الحكومات وكلما تغير الوزراء و هذه الحكومات تخزن وترث التجارب السلبية الواحدة تلو الاخرى.
عندما قال العفريت لاحمد انت شجاع لا تخشاني كان يعرف ان المواطن شجاع لا يخاف ولا يخشى احد ويحمل المسؤوليةللحكومة التي امامه فيما ورثته من مشاكل عن حكومات سابقة واصبح سريع الغضب والانفعال ولا يلتمس لها العذر، هذا ما جعل الشعب يحب الوطن ويكره الحكومات.

 

فهل سنبحث عن قصة جديدة لأحمد بوكماخ ليتخذها السياسيون مرجعا في العودة الى جادة الصواب؟؟ أم أن العفاريت ستبقى سيدة الموقف كما كانت دائما؟؟

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: