من هم الريفيون؟

21 أكتوبر 2020 - 10:59 م

 

كتب : الاستاذ الباحث قيس مرزوق الورياشي

الريفيون هم مواطنون مغاربة يسكنون منطقة شمال المغرب تسمى الريف، تمتد من حدود الجزائر شرقاً حتى طنجة غرباً.

من خصال هذا القوم، ربما كسائر سكان الجبال*، استقامتهم وتضامنهم وكرمهم وتسامحهم من جهة، وأنفتهم وقوة عزيمتهم ومقاومتهم لكل أشكال السيطرة والهيمنة من جهة أخرى**.

تاريخياً، لعبوا دوراً حاسماً في وحدة المغرب وفي التصدي لهجومات شعوب الشمال (الرومان والفيكينج والبرتقيز والسبنيول والفرنسيس) وشعوب الشرق (البيزنطيون والعرب).

بالنسبة لروح التضامن يكونون دائما في مقدمة نداء الضمير أفقيا وعموديا. يتجلى ذلك أفقياً في تضامن قبائل الريف تحت قيادة عبد الكريم الخطابي، وفي مساعدة المتضررين من زلزال الحسيمة على سبيل المثال؛ أما عمودياً فيتجلى في جميع أشكال التضامن الوطني والتضامن مع المناطق الفقيرة (قوافل ريف-أطلس كمثال).

ثقافياً هم متفاعلون مع كل الأشكال التعبيرية الثقافية والفنية، سواء كانت ناطقة بالعربية (ناس الغيوان، جيل جيلالة، لمشاهب، محمد العروسي، شقارة، إلخ) أو بالأمازيغية (رويشة، عموري، تيحيحيت، الدمسيري، حادة أوعكّي…).

مقابل هذا الانفتاح وهذا التسامح وهذا التضامن الذي يعتبر جزءا من ثقافتهم، يمكن للملاحظ الثاقب (وحتى الملاحظ العادي) أن يرى العكس بالنسبة لتفاعل بقية المغاربة (عربا وأمازيغ) مع الموروث الثقافي الريفي، حتى إن كبار فناني الريف (شعطوف، توفالي، موذروس، وليد ميمون، خالد إيزري، قوسميت، ثيفاردجاس…) يكادون يكونون مجهولين خارج نطاق الريف.

مؤخرا، مات المناضل الأمازيغي أحمد الدغيرني. كم كان ملفتا تأثر كثير من شباب ومواطني الريف بموت هذا المناضل (بغض النظر عن توجهه وقناعاته)، بحيث لاحظت، وأتمنى أن أكون خاطئاً، أن موته كان لها وقع في الريف أكثر بكثير من سوس (المنطقة التي ينتمي إليها لغويا وثقافيا ووجدانيا) والمناطق التي يتواجدون فيها.

عكس ذلك، عندما مات الأستاذ والباحث الأكاديمي قاضي قدور، حضر جنازته ومراسيم دفنه زملاء وناشطون كثيرون من جهات كثيرة (فاس، الأطلس المتوسط، طنجة، وجدة…)، إلا زملاءه وأصدقاءه الجمعويون المحسوبون على منطقة سوس فلم يحضر منهم أحد. لا أحد!

أفهمتم الآن لماذا ينعت البعض الريفيين بالانفصاليين؟
هل يا ترى يرجع ذلك إلى متلازمة الحب الزائد للوطن؟

  • اعتقد أن دراسة السيكولوجيا الجماعية لسكان الجبال يمكن أن تكشف لنا بعض خصوصيات هؤلاء السكان.
    ** هذا لا يعني أن هذه الخصال حكر على أهل الريف.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: