في خضم الجائحة (174): بداية جيدة في انتظار المزيد

14 أكتوبر 2020 - 10:41 م

 

.كتب: عبد المنعم شوقي

و أخيرا أعلن رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي بداية التصفية النهائية لملف معاشات البرلمانيين و المستشارين عازما على طي هذا الملف قبل نهاية هذه الولاية التشريعية.
قرارٌ لقي ترحيبا واسعا لدى مختلف شرائح المجتمع المغربي خصوصا و أن هذه القضية أسالت العديد من القيل و القال و كثرة السؤال حيث يرى المواطنون أن المهام البرلمانية هي مهام تمثيلية بالإرادة و الرغبة في التطوع، و ليست مهاما مهنية ذات علاقة بالشغل و العمل مما يجعل مسألة التقاعد و المعاش غير مرتبطة أصلا بنوابنا في البرلمان.
صحيح أيها الأحبة أن الموضوع لازال في بدايته.. و لكنه يحيل على بداية الصواب و إعادة الأمور إلى نصابها المنطقي. و قد علمت من مصادر عديدة أن الصيغة التي وضعها رئيس مجلس النواب أمام وزير الاقتصاد و المالية تحمل منع النواب البالغين أقل من 62 سنة من تلقي المعاش، و كذا الرفع من قيمة الاقتطاعات من أجورهم إلى ما يفوق 3000 درهم شهريا.
إننا نعيش أيها الأصدقاء مرحلة حرجة و حاسمة في تاريخ الوطن، و علينا جميعا أن نعمل على تسوية ملفاتنا الشائكة و العالقة حتى تعم الطمأنينة قلوب كل المغاربة لنبحر جميعا ببلادنا إلى بر الأمان.
و في انتظار مستجدات ما يتعلق بتصفية معاشات مجلس النواب و مجلس المستشارين، فإننا ندعو كافة نواب أمتنا و كل المرتبطين بهذا الموضوع إلى إبداء حسن نواياهم، و إلى العمل الجاد و المسؤول من أجل إعادة زرع الأمن و الأمان.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: