ديريكت : للأسف الرياضة الريفية من النور الى الظلمات و ما أشبه قصة الهلال الناظوري بشباب الريف الحسيمي

5 أكتوبر 2020 - 9:53 م

أمنوس . ما : ميمون عزو 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل اثنين و جمعة …

 

خبر حزين سقط على عشاق كرة القدم بالريف ، بعد تقهقر نادي شباب الريف الحسيمي و نزوله رسميا الى قسم الهواة .

فمنذ ثلاث سنوات فقط كان الفريق يزاول في البطولة الاحترافية في قسمها الاول و كان ينافس على المقاعد الأولى و أحرج أعتد الأندية الوطنية ، قبل ان يتراجع و ينزل الى القسم الثاني ، و اليوم سقط الى قسم الهواة .
سقوط ممثل الريف في البطولة الاحترافية راجع لعدة اعتبارات حسب المتابعين للشأن الكروي بالحسيمة ، أهمها غياب الحكامة الرياضية و الصراعات الجانبية ، و غياب الاستقرار الفني و الإداري .

قصة الشباب محزنة جدا ، و تعيدنا الى زمن قريب ، لممثل اخر للريف و عميد الأندية بالشمال ، الا وهو هلال الناظور لكرة القدم ، الذي عاش نفس التجربة و اليوم يزاول في دوري ،، الأحياء ،، .

الطبقة البرجوازية و أعيان الريف ، تركوا الجمل بما حمل ، و لم يقدموا شئ للفرق الرياضية تاركينها تعاني مع الازمات و غياب الدعم و التمويل .

في الوقت الذي يسير فيه قطبي الكرة المغربية الرجاء و الوداد البيضاويين بالملايير و ميزانيتهما تنافس أقوى الأندية الأفريقية نجد أن فرق الريف تعيش على ،، التسول ،، و ثقافة ،، الصينية ،، .

المؤسسات المنتخبة ، عجزت عن تقديم الدعم لممثليها الذين يعتبرون واجهتها الرياضية التي تنعكس ايجابا على القطاعات الاقتصادية و التجارية …

الرياضة اليوم علم يدرس و ثقافة يتناقلها جيل بعد جيل ، وهي مجال خصب للاستثمار و الترويج السياحي ، ولكن أمام تجاهل المنتخبين ضاعت الرياضة و ضاع الشباب .

إن أخوف ما يخافه عشاق شباب الريف الحسيمي ان يتراجع النادي اكثر إن لم يجد الايادي الأمينة السخية التي تنتشله من براثن الهواة الى قسم الصفوة .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: