ديريكت : جماعة الناظور و حرب ،، الاستنزاف ،،

7 سبتمبر 2020 - 9:38 م

أمنوس . ما : ميمون عزو

 

عمود ديريكت يأتيكم كل اثنين و جمعة …

 

عرفت جماعة الناظور ، منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق طارق يحيى ، و بداية عهد الرئيس المعزول سليمان حوليش الى غاية الفترة الحالية ،، للرئيس ،، رفيق مجعيط ، مجموعة من الصراعات الداخلية التي أثرت على السير العادي للمجلس .

 

صراعات شخصية و حرب كلامية ، و تسيير انفرادي ضاعت معه مصالح الساكنة التي أصبحت تحن الى عهد ثنائية مصطفى أزواغ رحمه الله و طارق يحيى رغم كل مساوئهما التسيرية .

 

و الغريب في الامر ان بداية الحرب داخل دورات المجلس بدأت في أواخر حقبة طارق يحيى الذي دخل في صراع مع المستشارة ليلى أحكيم رغم انها كانت محسوبة على التحالف الاغلبي و مازال الصراع مستمر الى اليوم .

 

الحروب الكلامية ظاهرة ناظورية سلبية انعكست بشكل سلبي على جماعة الناظور التي تفتقر لمجموعة من البنيات التحتية الضرورية دون الحديث عن الكماليات .

 

عوض ترك الخلافات الشخصية جانبا ، و التفكير في وضع استراتيجية عمل تشاركية تساهم في إنقاذ المدينة ، فإن ،، حرب الاستنزاف ،، مستمرة و لن تنتهي على الاقل قريبا .

 

وعليه فإن جماعة بحجم الناظور في حاجة إلى شخصية سياسية وطنية قوية تملك قوة شخصية و إجماع من أجل العمل على إنقاذ ما يمكن إنقاذه خاصة في الفترة القادمة التي يجب التفكير في طريقة التعامل مع تداعيات فيروس كورونا و تأثيرها على ساكنة المدينة .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: