الساحة الفنية بالمغرب تفقد الهرم الكبير عبد الجبار لوزير

2 سبتمبر 2020 - 8:39 م

أمنوس . ما

توفي، الأربعاء 2 شتنبر 2020، الفنان المغربي الكبير عبد الجبار لوزير،  عن عمر ناهز الـ 88 سنة، وذلك بعد صراع طويل مع المرض.

وأكد مسعود بوحسين رئيس النقابة الوطنية لمهنيي الفنون الدرامية في تصريح لجريدة “العمق”، وفاة الفنان المغربي عبد الجبار لوزير بمدينة مراكش.

من جانبه، أكد نجل الفقيد أحمد لوزير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “عبد الجبار لوزير انتقل عشية اليوم، إلى عفو الله عن عمر ناهز 88 سنة، بعد أن فارق الحياة بشكل طبيعي داخل منزله الكائن بحي الداوديات بمراكش”.

وأضاف أحمد لوزير أن “جثمان الراحل، الذي عانى مؤخرا من مضاعفات صحية ناجمة عن مرض السكري نقل على إثرها إلى المستشفى، سيوارى غدا الثرى بمقبرة باب دكالة بعد صلاة الظهر”.

وكانت الحالة الصحية للفقيد قد تدهورت مؤخرا، حيث نقل أكثر من مرة إلى المستشفى قصد تلقي العلاج، آخرها كانت في شهر يوليوز الماضي حيث دخل في غيبوبة.

ويعد عبد الجبار لوزير، الذي ازداد بالمدينة الحمراء سنة 1932، من الشخصيات الفنية البارزة التي طبعت السجل الفني للمغرب عموما ومراكش خصوصا.

وكانت الانطلاقة الفنية لعبد الجبار الوزير الذي بدأ حياته كحارس مرمى لفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، مع فرقة الأطلس الشعبي، لمولاي عبد الواحد حسنين، وهي المدرسة الفنية التي تخرج منها عدد كبير من الممثلين. وكان أول عمل مسرحي يؤديه هو مسرحية “الفاطمي والضاوية” (سنة 1951)، رفقة الفنان الراحل محمد بلقاس، التي عرضت عشرات المرات في مختلف مناطق المغرب، ومن بين من عرضت أمامهم جلالة المغفور له الملك محمد الخامس بفضاء قصر الباهية بمراكش سنة 1957.

ونجح لوزير كثنائي كوميدي مع الفنان الراحل محمد بلقاس، كما قدم عددا من المسرحيات والمسلسلات والأفلام الناجحة، من بينها مسرحية “الحراز” (1968)، وفيلم “حلاق درب الفقراء” (1982)، والسلسلة الكوميدية “دار الورثة” (2010)، وفيلم “ولد مو” (2009) وغيرها، إضافة إلى ماضيه المشرق ضمن صفوف المقاومة الوطنية، وشهرته مع فريق الكوكب المراكشي.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: