في خضم الجائحة (137): ضحايا الخميس الأسود

1 سبتمبر 2020 - 11:45 م

كتب: عبد المنعم شوقي

يبدو أن مهزلة الخميس الأسود لن تنقضي حلقاتها، و يبدو أن تبعاتها ستسيل الكثير من المداد..
لقد نشرت بعض المواقع الإعلامية الزميلة خبرا جديدا مفاده أن رئيس مجلسنا الموقر قام بسحب التفويض الممنوح لنائبين من نوابه.. و طبعا، فهذا السحب يرتبط ارتباطا وثيقا بما شهدته دورة الظلم و الظلام حينما تقاسم أعضاء مجلس جماعة كعكة المنح المخصصة للأندية الرياضية و الجمعيات الحاملة للمشاريع. فلا شك أيها الأحبة الكرام أن التحالفات الجديدة بين سياسيينا، و نوعية العلاقات المصلحية التي أُبرِمت مؤخرا ستنذر بحرب طويلة الأمد لن تنتهي إلا بانتهاء الاستحقاقات الانتخابية.. و الأكيد كذلك أن الخاسر الأكبر وسط كل هذه التطاحنات هي مدينة الناظور التي تجد نفسها مرة أخرى يتيمة دون من يأخذ بيدها أو يُعبّد لها دربها.
من حق الرأي المحلي أن يعرف الأسباب التي جعلت الرئيس يسحب صلاحيات النائبين المعنيين لأن الأمر مرتبط بتدبير الشأن العام، و لأنه مرتبط أيضا بحق المواطن في المعلومة حتى يفهم على الأقل تفاصيل المسرحية التي يشاهدها مُرغما و مكرها..
مؤسفٌ جدا أيها الأحبة الأعزاء حين نعلم أن كل المعارك لا تحركها الغيرة على مصلحة المدينة، بل تحركها مصالح شخصية تافهة و نوايا خفية خبيثة و ضربات تُوجَّه من هنا و هناك في سبيل كسب نقاط وهمية للانتخابات القادمة.
سيبقى العار يلاحق المجلس الحالي لجماعتنا.. و سيشهد التاريخ أنه ذبح الرياضة و العمل الجمعوي بمدينتنا.. و ستظل فترته مضرب مثل في الأنانية و المحسوبية و التهور و الفساد..

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: