بعد الضجة التي أحدثتها جلسة الفاضلي مع قياديي الحركة العنصر يفوض للرحموني تشكيل المكتب الإقليمي

18 أغسطس 2020 - 7:01 م

أمنوس. ما. متابعة

توصّل سعيد الرحموني، عضو المجلس الوطني لـ”الحركة الشعبية” ورئيس المجلس الإقليمي للناظور، بمراسلة من كلف الأمانة العامة للحزب سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي بالناظور تخبره فيها بأنه تم اختياره، استنادا إلى مقتضيات النظامين الأساسي والداخلي للحزب وتفعيلا لقرارات المكتب السياسي الذي عُقد يوم 9 يوليوز المنصرم، بالإشراف على عقد المجلس الإقليمي وانتخاب أعضاء مكتبه.

وجاء في مراسلة حزب “السنبلة” لعضو مجلسه الوطني أن هذا يأتي في سياق “استئناف الهيكلة الحزبية على المستوى الوطني، بعقد المؤتمرات الإقليمية والمحلية والرفع من دينامية هذه الأجهزة للاضطلاع بدورها التأطيري والإشعاعي في أفق الاستعداد لمختلف الاستحقاقات المقبلة، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية المتخذة ببلادنا جراء جائحة كورونا”.

وذكّرت مراسلة “الحركة” عضوَ مجلسها الوطني بأن انتدابه لهذه المهمة “لا يتعارض” مع وجوده ضمن تشكيلة المكتب المُحدَث، وأن مؤسسة المكتب الإقليمي “ستكون هي المخاطَب الرسمي للأمانة العامة في كل القضايا التي تهمّ الحزب داخل إقليمكم”، دون أن تنسى تذكيره بـ”ضرورة إشراك المرأة والشباب في هذه العملية المهمة”.

وفي ذات السياق، يشكل هذا التكليف صفعة قوية لليلى أحكيم النائبة البرلمانية وعضوة المجلس البلدي عن ذات الحزب، بعد أن اعتبرت أن حضور المنسق الإقليمي للحركة الشعبية بالناظور لاجتماع تحضيري، غير قانوني، على اعتبار أن القانون الأساسي الذي تم المصادقة عليه خلال آخر مؤتمر وطني لحزب الحركة الشعبية، ألغى صفة إسمها “المنسق الإقليمي”، “ولا يمكن لهذا الشخص أن يمثل حركيات وحركيي الناظور، دون العودة إليهم”، تضيف أحكيم دائما.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: