ديريكت : الأزمة الاقتصادية بالناظور و علاقته بالاجرام

31 يوليو 2020 - 7:51 م

أمنوس . ما : ميمون عزو 

 

عمود ديريكت يأتيكم كل اثنين و جمعة …

يعيش إقليم الناظور ، أزمة اقتصادية كبيرة ، منذ بداية ظهور فيروس كورونا ، أواسط شهر مارس الماضي .

 

الأزمة أثرت على الكثير من القطاعات المنتجة ، و التي كانت تمتص البطالة و تشغل يد عاملة كبيرة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر .

 

و ساهم إغلاق المعبر الحدودي مع مليلية المحتلة في تفاقم المشكلة ، حيث ساهم في إفراغ معطلين جدد و من طينة جديدة ، كانت في الامس القريب من الطبقة المتوسطة التي تعيل عوائل كثيرة ، و بين عشية و ضحاها أصبحت من الأسر العاطلة الفقيرة التي تحتاج الى من يعيلها ، و سيزداد الوضع سوء إن استمرت الحدود مغلقة .

 

و مما زاد الطين بلة ، الإجراءات الصارمة التي وضعتها الحكومة المغربية ، في وجه مغاربة العالم ، الذين لم يستطيعوا العودة إلى أرض الوطن هذه الصائفة ، بفعلها و بفعل إلغاء عملية مرحبا .

و بما ان الناظور تعتبر منطقة استقطاب و عبور ، فإن أعداد كبيرة كانت تتخذ منها نقطة إنطلاق نحو أروبا لقربها الاستراتيجي من الجارة الشمالية .

هذه الشريحة التي كانت تحلم بالهجرة ، و ريثما يتحقق حلمها ،، الاروبي ،، كانت تشتغل في التهريب المعيشي و قطاعات أخرى من أجل أن تعيش بكرامة ستجد نفسها أمام انسداد الافاق و غياب الشغل و بالتالي قد أقول قد تتحول الى الاجرام و هذا أخوف ما نخاف منه ، و عليه ندق ناقوس الخطر مبكرا ، و نحذر السلطات المحلية و الأمنية من هذا التحول الذي لا نريد ان يتحقق و لكن كل الاحتمالات واردة ، ألم يقولوا ،، كاد الفقر ان يكون كفرا ،، و ما الأخبار الإجرامية التي تقاطرت علينا يوم العيد إلا مثال بسيط.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: