فاعلون جمعويون يطالبون بوضع حد للتقديرات الجزافية التي يعتمدها المكتب الوطني للكهرباء بأزغنغان في قراءة العدادات

22 يوليو 2020 - 10:59 م

امنوس.ما /

عبّر فاعلون جمعويون في حديث مع منبر امنوس ما عن استيائهم العميق من اعتماد المكتب الوطني للكهرباء على التقديرات الجزافية (Estimations) في قراءة عدادات الكهرباء، والتي تنتج عنها حسب قولهم، زياداتٌ صاروخيةٌ في أثمنة الكهرباء وخلل في حساب الأشطر.
واستغرب الفاعلون ذاتهم، عدم قيام المكتب المذكور بتوظيف جرّاد إضافيين للعدادات بالموازاة مع النمو الديموغرافي والتوسع الجغرافي المهم الذي تشهده جماعة أزغنغان ، مما يبين بالملموس أن عملية مراقبة العدادات كل شهر لا تتم بالشكل المطلوب وإلا كيف لمستخدمين يُعَدّون على أصابع اليد أن يراقبوا كل عدادات منازل هذه الجماعة؟
وحسب الفاعلين أنفسهم، فإن فاتورات الكهرباء تثقل كاهل معظم سكان جماعة أزغنغان ، محملين المسؤولية للمكتب الوطني للكهرباء لعدم قيامه بالمراقبة الشهرية للعدادات ورصده لمستخدمين قادرين على هذه المراقبة الشهرية، ومطالبين في الآن ذاته بوضع حد للتقديرات الجزافية التي تُسقط المواطن البسيط في أداء مبالغ مالية مرتفعة تفوق طاقته.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: