مهاجر مغربي ينقذ أما ورضيعها من الموت غرقا

18 يوليو 2020 - 12:14 ص

أمنوس. ما

 

عمل بطولي سطره سفيان صغير، المهاجر المغربي العشريني الذي استطاع افتكاك أم وابنها الصغير من وسط فيضان جارف تسببت فيه عاصفة اجتاحت مدينة “باليرمو” الإيطالية.

 

وأصبح سفيان صغير، أيقونة في إيطاليا بعدما أنقذ أما وابنها ذو العامين من فيضان كان يجرفهما في نفق تحت أرضي، إذ قفز وسط المياه المشبعة بالأوحال حيث أنقذ الطفل ثم عاد مرة أخرى للأم.

 

وصرح سفيان في حديث مع وسائل إعلام إيطالية، بأنه سمع صراخ طفل صغير يتعالى من وسط المياه المتدفقة بقوة، فرمى بنفسه وسطها بلا تفكير ليجد الصغير رفقة أمه التي كانت بدورها تستغيث خوفا من الموت رفقة ابنها غرقا.

 

وقال سفيان صغير « طلبت مني إنقاذها قائلة أمسك بيدي لا أجيد السباحة.. لا أريد الموت »، مشيرا إلى أنه عمد في بداية الأمر إلى إنقاذ الطفل الصغير حيث استطاع إيصاله لبر الأمان قبل أن يعود أدراجه نحو الأم لينقذها بدورها.و

وفق موقع « Stretto » أتى المهاجر المغربي موقفا بطوليا، انتصر فيه للإنسانية وأن إيطاليا وباليرمو وكل الجنوب ممتن لهذا المهاجر الذي بالكاد يبلغ من العمر 23 عاما.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: