*المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يهنئ سامي شرشيرة بمناسبة توشيحه بوسام الإستحقاق لولاية شمال الراين-ويستفاليا.*

4 يوليو 2020 - 1:23 م

امنوس.ما /

سيرة، ومسيرة حافلة بالإنجازات، والنجاحات في مجال التربية، والتكوين، والحوار بين الثقافات، والاديان، وفي العمل الإجتماعي، ومحاربة التطرف، والعنصرية، تلك التي يجسدها الأستاذ سامي شرشيرة في ألمانيا منذ عقود.
ولقد اثنى أرمين لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين-ويستفاليا في كلمته أثناء حفل التكريم الذي أقامه في دوسلدورف، عاصمة الولاية، على جهود شرشيرة الذي إلتحق شابا للدراسة بألمانيا، ليصبح بعد حين أستاذا محاضرا بجامعة أوسنابروك، وخبيرا مختصا في علم الإجتماع، ومستشارا للحكومة الاتحادية في مجال الخدمات الاجتماعية الإسلامية.
ويتقلد شرشيرة، الذي عرف بحضوره الإعلامي المتميز في الدفاع على الاندماج الإيجابي، ومحاربة جميع أنواع التمييز، والعنصرية في المجتمع، مناصب كثيرة، مثل رئاسته لمنتدى مستقبل الإسلام، وعضويته في جامعة مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وغيرها.
وقد توصل شرشيرة برسالة تهنئة من الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، عبدالصمد اليزيدي، جاء فيها “إن أحسن ما يمكن أن نعبر من خلاله بصفتنا مواطنين مسلمين على إنتمائنا لهذا البلد هو الحضور، والعطاء، والعمل، والتدافع الإيجابي من أجل قيمنا الإنسانية التي أصبحت مهددة في وقتنا الحاضر. هذا ما تجسدونه كشخصية إيجابية بناءة في كل أنشطتكم. فهنيئا لكم بهذا التشريف، ووفقكم الله على هذا التكليف.”

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: