حديث الأربعاء : وعاد الجراح من جديد يا أختاه الف رحمة عليك ومليون مغفرة

27 أكتوبر 2022 - 12:56 ص

أمنوس. ما : الحسين امزريني

 

تمر الأيام كممر السحاب ولا أحد منا ينتبه إلى ذلك إلا أثناء حضورنا تشييع جنازة أحد الأحبة أو الأقارب أو الأصدقاء أو ..

مرت 19  سنة على فقدان أختي العزيزة التي كانت بمثابة الأخت والأم والصديقة والرفيقة وعلبة سوداء لكل الأسرار ويتعلق الأمر بالمشمولة برحمة الله تعالى أختي الحاجة مومنة امزريني التي وافتها المنية ذات فجر من يوم الجمعة 24 أكتوبر من سنة 2003 بمستشفى” اوني كلينيك “بمدينة فرانكفوت الألمانية ، ووري جثمانها الطاهر بمقبر سيدي أحمد عبد السلام بجماعة  ازغنغان المجاهدة يوم الأحد 26 أكتوبر 2003 بعد صلاتي الظهر والجنازة .

فاللهم اغسلها بماء وثلج وبرد ونقيها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس و تقبلها عندك في أعلى العليين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولائك رفيقا .

أختي العزيزة الغالية .. رغم غياب جثتك عنا لكن لم ولن أنساك ولو للحظة واحدة حيث تعيشين داخل قلبي رفقة أمي وأبي وخالتي ميمونت والحاج الدودي احمد وخالي بومدين الحمادي وخالي عبد الرحمان الحجيوي وخالي سي محند بنقدور وعماتي ميمونت وطوشة وفاطمة واجدادي وأبنائي الذين التحقوا برب العلى قيد حياتك ومجموعة من الأحباب الذين فارقونا .
نم يا أختي العزيزة والغالية قريرة العين ومرتاحة البال.
فالموت كأس كل الناس شاربه .
والموت باب كل الناس داخله .
فاللهم ارحمنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك يا رب .
لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأحل مسمى .
يأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي .
إنا لله وإنا إليه راجعون .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

%d مدونون معجبون بهذه: